الاقتصادرئيسي

عاصفة “التنين” تقتل 20 مصريًا وتحدث دمارًا واسعًا

لقي 20 مصريًا مصرعهم بعد أن ضربت عاصفة “التنين” الشديدة البلاد، مما أدى إلى سقوط أمطار غزيرة ورياح مدمرة.

وقال رئيس الوزراء مصطفى مدبولي إن الدولة الواقعة في شمال إفريقيا شهدت واحدة من أسوأ العواصف منذ عقود، بعد أن أغلقت العواصف الرعدية المدارس والمكاتب الحكومية والمطار.

وقال مدبولي “مصر لم تشهد مثل هذه الظروف المناخية منذ ما يقرب من 35 أو 40 عاما. أدت هذه الظروف المناخية إلى وفاة حوالي 20 في جميع أنحاء البلاد.”

وبدأت حالة الطوارئ يوم الأربعاء مع تطور العاصفة القوية، الملقبة بـ “التنين” على وسائل التواصل الاجتماعي، فوق البحر الأبيض المتوسط.

ويوم الخميس ، أغلقت السلطات مطار الأقصر الدولي ، وهو مركز رئيسي للسياح ، وكذلك ميناء الإسكندرية المتوسطي وميناء شرم الشيخ على البحر الأحمر.

وفي جنوب القاهرة ، أفادت وسائل الإعلام المحلية أن خمسة أشخاص قتلوا في حي الزرايب عندما انهارت منازلهم نتيجة هطول الأمطار.

وأفيد عن اختفاء العديد من الأشخاص ، مع بحث عمال الإنقاذ عن الضحايا.

وذكرت تقارير أخرى أن شخصين صعقا بالكهرباء وقتلا في الفيضانات التي تسببت بها عاصفة “التنين” .

كما اتهمت الأحوال الجوية السيئة بحادث قطار في العاصمة يوم الخميس أسفر عن إصابة 13 شخصا.

وتم تداول مقاطع فيديو وصور شوارع القاهرة التي غمرتها المياه على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي، مع انتقاد الحكومة على البنية التحتية الضعيفة.

وفي وقت متأخر من يوم الخميس، أعلنت سلطة المياه في القاهرة أنها علقت خدمة المياه في المدينة بأكملها لأن الأمطار الغزيرة غمرت شبكة الصرف الصحي الضخمة. وقالت إن المياه ستعود عندما يتحسن الطقس ولا تقدم تفاصيل.

وقال محمود شاهين، مدير إدارة التحليل بهيئة الأرصاد الجوية المصرية: “هذا المستوى من عدم الاستقرار في الظروف الجوية لم يحدث بهذه القوة منذ عام 1994”.

وواصلت الأمطار الغزيرة والرياح العاتية طريقها في مصر يوم الجمعة، لكن وسائل إعلام محلية أفادت بأنه من المتوقع أن يكون الطقس صافيًا يوم السبت.

وعادة ما ترافق الفوضى الأحوال الجوية السيئة في مصر، مما يثير تساؤلات حول البنية التحتية السيئة في البلاد وأنظمة الصرف الصحي المتداعية.

ولا يوجد في مصر نظام صرف شامل لمياه الأمطار وتعتمد على شبكة تصريف عمرها 105 أعوام لسحب مياه الأمطار.

 

مصر: تصريحات إثيوبيا بشأن سد النهضة “إهانة غير مقبولة”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى