عبير أحمد تتماثل للشفاء بعد إصابتها بمرض جيني نادر

نشرت الفنانة المصرية المقيمة في الكويت، عبير أحمد،فيديو يوضح تفاصيل ما تعرضت له من وعكة صحية جداً مؤلمة وصعبة حسب ما وصفته وذلك بسبب مرضها النادر الذي تعاني منه حتى الآن، والذي أصيبت به منذ طفولتها.

حيث ظهرت الفنانة المصرية، عبير أحمد، المقيمة في دولة الكويت، في مقطع فيديو وثقته عبر حسابها في تطبيق “سناب شات”، تحدثت فيه عن التفاصيل الخاصة بمرضها النادر، الذي يحمل اسماً طبياً هو “الوهن العضلي”، كما ردت على الشائعات التي أثيرت حولها بشأن هذا المرض.

ونفت الفنانة المقيمة في دولة الكويت عبر مقطع الفيديو، ما تردد من شائعات حول ما تسبب لها بهذا المرض من أعمال السحر والشعوذة، موضحة أنها لازالت في مرحلة العلاج منه حتى بعد عودتها للمنزل، بعد نحو قضائها شهر في المستشفى.

مبينة أنها تعاني من مرض طبي نادر معروف علمياً، ولا توجد مثل تلك “الخرافات” المنتشرة.

وقالت عبير أحمد إن وضعها الصحي أصبح أفضل كثيراً عما مضى وبدأت تسترد صحتها وعافيتها، مشددة على أن كل تلك الأشياء التي انتشرت كانت تثير استفزازها، لكنها لم تظهر من المستشفى للحديث في هذا الشأن، وانتظرت حتى بدء مرحلة التعافي.

عبير أحمد تتحدث عن رحلة علاجها

سردت الفنانة عبير أحمد تفاصيل المرض، قائلة إن البعض أشاع عن الفريق الطبي أنه قال لها إن “التغذية السيئة” تعد السبب الرئيسي وراء مرضها، والبعض قال إنه تم التشخيص أن وراء مرضها “سحراً وشعوذة”، مشددة على أن كل هذا عارٍ تماماً من الصحة، وأن مرضها باختصار هو “طفرة جينية”، حيث صارت بجسدها “غدة”، توقفت عن النمو منذ طفولتها وهي في سن 12 عاماً.

وأكدت عبير أحمد أنها عندما أصبحت في هذه السن، تفاعلت هذه الغدة ضدها، متابعة: “هذا ما له علاقة بالطعام أو التغذية، وهذا ابتلاء واختبار من رب العالمين”.

وأشارت عبير أحمد إلى أنه أنه أثناء وجودها في المستشفى، تعمدت التسويق لبعض الإعلانات لكي تشغل تفكيرها ونفسها عن هذا المرض، كما أنها كانت تتابع بعض المسلسلات، كونها كانت على ثقة بأنها سوف تعود وتتحسن حالتها الصحية نحو الأفضل.

واختتمت عبير أحمد، حديثها لمتابعيها، قائلة إن معظم ما نشرته في “سناب شات” الخاص بها وهي تعالج داخل المستشفى كان قديماً، لأنها لم ترد إثارة القلق في نفوس جمهورها.

بداية مرض عبير أحمد وحديثها عنه

وكشفت الفنانة عبير أحمد، في لقاء تليفزيوني بإحدى القنوات الفضائية التابعة لدولة الكويت قبل عدة شهور عن تفاصيل مرضها قائلة: “كنت قاعدة في بيتنا أول يوم عيد الفطر جالي مرض نادر اسمه الوهن العضلي فسبحان الله إحنا في 2020 والطب لم يتوصل لسبب هذا المرض”.

وتابعت:”المرض ده يؤدي إلى شبه شلل في النطق والحركة وكمان اتأخرت على ما تم تشخيص حالتي فاتبهدلت، هو غدة في الجسم تنقلب على الجسم تفرز مواد مضادة تهاجم الجسم”.

مضيفة:”دخلت في سيستم علاج طويل واتحدد إن تتشال الغدة ولأنها موجودة بين القلب والرئة بدأت أخاف وعملت العملية والحمد لله طلعت منها سعيدة وبعد الجراحة جالي اتصال من الجراح أنهم اكتشفوا فيها ورمتين فحولوني مستشفى الأورام”.

واستطردت: “وبدأت آخد علاج جلسات إشعاع على مدار خمس أسابيع ونص وجلسات الإشعاع كانت وقائية لأن المرض لم يصنف ككانسر ولكن اتمدد وممكن ينتشر”.

عبير أحمد في منزلها لاستكمال رحلة العلاج

غادرت عبير المستشفى بعد نجاتها من أزمة صحية صعبة، استمرت بسببها في العلاج داخل أحد المستشفيات لأكثر من شهر.

وعانت، طوال الفترة الماضية، من مرضٍ نادر يحمل اسماً طبياً هو “الوهن العضلي”، واضطرت معه لإجراء جلسات غسيل الدم، وسط دعوات من محبيها بتمني الشفاء العاجل لها.

وظهرت عبير أحمد، في مقطع فيديو عبر حسابها في “سناب شات”، أطلّت من خلاله وهي داخل منزلها بعد العودة لقضاء فترة نقاهة؛ إذ أوضحت أنّها خرجت من المستشفى على أن تتحدث عن تفاصيل مرضها والعلاج في وقتٍ لاحق.

وتحدثت الفنانة المصرية بصوتٍ يُشير إلى أنّها لاتزال تستكمل بعض العلاج في المنزل، مبينةً أنّها تطلّ على جمهورها لأول مرة، بعد مرور 32 يوماً على وجودها في المستشفى.

وعبّرت الفنانة المقيمة في الكويت عن محبتها لجمهورها، وسعادتها بسبب وقوفهم إلى جانبها بالدعاء بكلمات تحمل المحبة وإهدائهم لها الآيات القرآنية، موجهةً الشكر للجميع، خاصةً من اهتم بالاتصال بها أو تواصل معها عبر “واتساب”.

شاهد أيضاً: عارضة الأزياء السعودية عبير سندر تتعرض للتنمر بسبب لون بشرتها

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى