الخليج العربيرئيسي

عدد الوافدين العاملين في سلطنة عمان يتراجع

تراجع عدد الوافدين العاملين في سلطنة عمان إلى 9.3% خلال النصف الأول من العام الجاري 2020 مقارنةً بذات الفترة من العام الماضي.

وبحسب المركز الوطني للإحصاء والمعلومات في سلطنة عمان، فقد وصل عدد العمال الوافدين إلى 1.5 مليون عاملٍ تقريبًا.

وأوضح المركز الإحصائي ان التراجع في القطاع الخاص بلغ 10%ن ونحو نصف ذلك في القطاع العائلي.

كما انخفض عدد العاملين الوافدين في القطاعات الحكومية إلى نحو 5%.

كما وصل عدد العاملين غير العمانيين في القطاع الحكومي 52 ألف موظف.

وبلغ إجمالي عدد المقيمين في عمان قد بلغ في نهاية العام 2019 نحو 1.7 مليونًا، بينهم 6ر79% في شركات ومؤسسات القطاع الخاص.

وحلّت الجالية البنغالية على سلم العمال الوافدين في السلطنة بواقع 37%، فيما انخفض عددهم بنسبة 9% تقريبًا عن العام الماضي.

كما بلغ عدد المقيمين الهنود 567 ألفًا، فيما انخفضت نسبتهم بواقع 11% مقارنة بذات الفترة من السنة الماضية.

أما الجالية الباكستانية، فقد حلت في المرتبة الثالثة، بواقع 192 ألف باكستاني مقيمم وتراجعت نسبتهم بواقع 9%.

كما بلغ عدد الجاليات المصرية والفلبينية من فئة العاملين 33 ألفًا، و537 ألفًا على التوالي.

وفيما يتعلق بالمستوى التعليمي للعاملين غير العمانيين أشار المركز الوطني للإحصاء والمعلومات أن هناك 513 ألفا و138 عاملا مقيما يقرأ ويكتب.

وتشكل تلك النسبة 32% من إجمالي عدد العاملين غير العمانيين في السلطنة.

كما يحمل 510 آلاف مقيم مؤهل الشهادة الإعدادية ويشكلون ما نسبته 1ر32 بالمائة من الإجمالي.

كما يحمل 13% يحملون الشهادة الثانوية، و11% لديهم الشهادة الابتدائية.

انخفاض عدد العاملين

وحسب النشاط الاقتصادي فقد أوضحت الإحصائيات أن إجمالي عدد العمال غير العمانيين في القطاعين الخاص والعائلي قد انخفض بنسبة 5ر9 %.

وبلغ عدد العاملين في تجارة الجملة والتجزئة وإصلاح المركبات ذات المحركات والدراجات النارية 219 ألفا و879 عاملا.

فيما بلغ عدد العاملين في نشاط الصناعات التحويلية 182ألفا و396 عاملاً مقيمًا.

كما انخفض عددهم بنسبة 7ر9 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

كما بلغ عدد العاملين في أنشطة الإقامة والخدمات الغذائية 115 ألفا و89 عاملا بانخفاض قدره 8ر4بالمائة مقارنة بالنصف الأول من 2019.

إقرأ أيضًا: ثلث الشركات الصغيرة حول العالم استغنت عن عمالة

اظهر المزيد

علي رحمة

علي رحمة كاتب سوري ، عمل في عدة صحف و مواقع إخبارية محلية و عربية قبل أن يينم لفريق صحيفة الوطن الخليجية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى