رئيسيشؤون عربية

عدن تترقب خطوات تنفيذية لتطبيق اتفاق الرياض

تباينت آراء اليمنيين حول التفاهم الأخير بخصوص عدن

يترقب المواطنون اليمنيون في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن البدء بتنفيذ خطوات فعلية لبدء تطبيق اتفاق الرياض.

وتباينت آراء المواطنين حول الآلية الجديدة التي اعتمدت مؤخرًا في الرياض لتطبيق اتفاق الرياض بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الانفصالي المدعوم من دولة الإمارات.

وبمقتضى التفاهم الأخير فإن المجلس الانتقالي سيشارك في الحكومة اليمنية بالإضافة إلى كسبه منصب محافظ عدن ومدير الشرطة في المدينة.

وافق المجلس الانتقالي على الفوز بهذه المناصب السيادية بالنسبة لمدينة عدن مقابل إعلان تخليه عن فكرة الإدارة الذاتية للمحافظات الجنوبية وتعهده بسحب قواته لخارج مدينة عدن.

ولاقى هذا الاتفاق تباين في آراء اليمنيين في عدن لكن الغالبية رأت في تحقيق الهدوء والاستقرار في المدينة المنهكة أمرًا ضرورياَ.

ويتطلع اليمنيون بعد الاتفاق لعودة الخدمات الأساسية بعد التوصل لاتفاق كان عدم تحققه سبب في تعطيل تقديم العديد من الخدمات للمواطن في عدن.

وبالنظر لموازين القوة على الأرض فإن قسم كبير من أنصار المجلس الانتقالي الذي أعلن سعيه في وقت سابق لإعلان دولة في جنوب اليمن غير راضين عن الاتفاق معتبرين أن القيادة الجنوبية قد خانتهم وخدعتهم مقابل مناصب شخصية.

وعلى اثر ذلك نفى قيادي كبير في المجلس الانتقالي المدعوم بشكل مباشر من الإمارات تخلي مجلسه عن فكرة الدولة الجنوبية لكن اعتبر الاتفاق مرحلي ويحقق مكاسب مهمة يجب البناء عليها نحو الهدف.

ولم يفصح القيادة عن قصده بالهدف لكن الكثير من النشطاء اليمنيين اعتبروا أن إعلان المجلس التخلي عن فكرة الإدارة الذاتية هي مناورة سياسية ليس إلا.

 

تأتي هذه التطورات في وقت فيه قالت هيئات دولية إن اليمن مقبل على أزمة غذاء و انعدام الأمن الغذائي ستطال أكثر من ثلاثة ملايين يمني بحلول نهاية العام 2020.

وبينت الهيئات الدولية أن انعدام الأمن الغذائي في اليوم يعود لأسباب متعددة، بينها أزمة فيروس كورونا.

التقرير جاء من هيئات تابعة للأمم المتحدة، من بينها برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الغذاء والزراعة (الفاو) ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف).

وقالت تلك الهيئات إن عدد الذين يواجهون خطر انعدام الأمن الغذائي بشكل حاد سيزداد من مليوني شخص في الفترة ما بين فبراير إلى إبريل في العام الجاري إلى 3.2 مليون شخص في الفترة ما بين يوليو إلى ديسمبر في نفس العام.

 

 

الأمن الغذائي يُهدد 3 ملايين شخص جنوب اليمن

الوسوم
اظهر المزيد

يوسف رجب

محرر خليجي مهتم بشئون الشرق الأوسط مواليد عام 1984 في الكويت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق