رئيسيشؤون عربية

عشية موجة التطبيع .. مسؤول سوداني يصل الإمارات

عشية موجة التطبيع ، وصل رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان إلى الإمارات العربية المتحدة لـ”بحث قضايا بلاده” مع مسؤولين إماراتيين.

ورافق عبد الفتاح البرهان وفد وزاري رفيع المستوى وخبراء ومختصين في “قضايا التفاوض”، وفق بيان صادر عن مجلس السيادة.

وذكر البيان أن البرهان سيعقد في زيارته، التي ستستمر يومين “مباحثات مع الإماراتيين تتعلق بكل القضايا الإقليمية المرتبطة بقضايا الخرطوم”.

وأردف: “ينخرط الوفد الوزاري برئاسة وزير العدل نصر الدين عبد الباري والخبراء في تفاوض مع فريق من الإدارة الأمريكية متواجد بالإمارات”.

وتابع: “سيتم التفاوض مع الفريق الأمريكي حول رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب، ودعم الفترة الانتقالية”.

كما يتضمن إعفاء الخرطوم من الديون الأمريكية، وحث باقي الدول الصديقة على اتخاذ خطوات جادة في إعفاء الديون”.

ومع موجة التطبيع ،ذكر البيان أن “زيارة الوفد الرفيع إلى الإمارات تأخذ مسارين، مع القيادة الإماراتية ويقوده رئيس مجلس السيادة.

فيما يقود المسار الثاني وزير العدل مع فريق الإدارة الأمريكية”.

ورفعت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في 6 أكتوبر2017، عقوبات اقتصادية وحظرًا تجاريًا كان مفروضًا على السودان، منذ 1997.

لكنها لم ترفع اسم السودان من قائمة ما تعتبرها “دول راعية للإرهاب”، المدرج عليها منذ 1993، لاستضافته، آنذاك، الزعيم الراحل لتنظيم القاعدة، أسامة بن لادن.

وتشهد السودان سلسلة من التغييرات في ظل سعي المجلس الانتقالي بين الجيش والحركات المدنية التوصل إلى حالة من الاستقرار في البلاد.

وجاء تشكيل المجلس الانتقالي بعد الثورة الشعبية ضد نظام الرئيس السابق عمر البشير.

تقارب مع إسرائيل

ومع الوقت، بدأت تتكشف خطوات واضحة لدى قيادة الجيش التي تسيطر على البلاد نحو تقارب واضح مع إسرائيل بدعم من دول في مقدمتها الإمارات.

وكانت الإمارات وقعت اتفاقاً للتطبيع مع إسرائيل في واشنطن الثلاثاء، وكذلك فعلت البحرين ضمن موجة التطبيع القائمة.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن اتفاق إماراتي وآخر بحريني مع إسرائيل بفارق أقل من شهر.

وكانت السودان إحدى الدول التي زارها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مؤخراً لحثها على التوصل إلى اتفاق مماثل.

إقرأ أيضًا: السودان في مرمى التطبيع.. هل هي الدولة التالية؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى