الخليج العربيرئيسي

علّق على قضية الجبري.. حمد بن جاسم يتحدث عن “أخبار غير مطمئنة” في السعودية

قال رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري السابق حمد بن جاسم إن “مما يؤسف له أن الأخبار والأحداث المتتالية التي تأتي من الشقيقة الكبرى (السعودية) لا تبعث على الطمأنينة تجاه مستقبل المنطقة والمملكة باعتبارها الكيان الأكبر فيها”.

وأضاف “فكما نرى ونتابع، فإن أغلب الجهد في المملكة يذهب ويتوجه للانتقام من أي شكل من أشكال الرأي المعارض، وإرهاب أصحابه في الداخل والخارج على كل المستويات”.

وأشار بن جاسم إلى أنه “كما قلت في تغريدات سابقة، فإن الإصلاح يبدأ دائما في الداخل ومنه، بخطوات تخفف الاحتقان، مثل إطلاق سراح المعتقلين والموقوفين (في السعودية)، سواء كانوا رجالا أو نساء أو أطفالا”.

وتابع “وحين يحدث ذلك تتحقق المصالحة الداخلية، وتتوجه الجهود للبناء الداخلي والاهتمام برفاهيه الشعب السعودي، الذي يستحق أن تسخر من أجله كل الطاقات”.

وتحدث حمد بن جاسم عن ضرورة “الكف عن السياسات والإجراءات المغامرة ومشاريع الاغتيالات وتهديد المعارضين في الخارج باحتجاز نسائهم و أطفالهم وآبائهم وأقاربهم”، في إشارة إلى السياسيات السعودية الحالية.

ودعا إلى “الشروع في عهد جديد يبدأ دائما بتسخير الجهد للتنمية الداخلية في كل المجالات، وانتهاج سياسة التسامح بكل معانيها”.

ولفت حمد بن جاسم إلى أن “ما يدعوني لهذا القول هو خوفي، ليس على المملكة (السعودية) فحسب، بل على المنطقة كلها، ذلك لأن الاستمرار في السياسات والمغامرات الحالية سيؤدي إلى تراكم الأسباب التي تتيح للمتربصين بمنطقتنا استغلال هذا الوضع المؤسف وابتزاز المملكة بسبب هذه المغامرات”.

وقال: “قد يقول البعض إنني أتحدث بشماتة، لكن هذا ليس من طبعي، إن أريد إلا النصح ما استطعت، والدعوة إلى التوقف عن المكابرة وعن نهج المغامرة الذي لا تحمد عواقبه دائما، كما علمتنا عِبَرُ التاريخ”.

ونصح حمد بن جاسم بـ”إغلاق  ملف خاشقجي (اغتاله عملاء من السعودية) وملف الجبري (الذي قال إنه كاد أن يُقتل بنفس الطريقة)؛ فخطوة كهذه لا تعتبر هزيمة بل هي تصحيح لمسار خطير”.

اقرأ المزيد/ حمد بن جاسم يُعلق على خطاب أمير قطر.. ماذا قال؟

اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى