عمّان: وقفة احتجاج لأهالي الأردنيين والفلسطينيين المعتقلين في السعودية

نظم أهالي المعتقلين الأردنيين والفلسطينيين المعتقلين في السعودية اعتصامًا في عمان، مطالبين الحكومة بالتدخل للإفراج عن أقاربهم.

يذكر أنه بين فبراير وأغسطس 2019، اعتقلت السلطات السعودية 68 أردنيًا وفلسطينيًا مقيمين في المملكة، متهمة إياهم بتقديم الدعم لحركة حماس الفلسطينية، التي تسيطر على قطاع غزة.

اقرأ أيضًا: هيومن رايتس ووتش: انتهاكات فظيعة بحق الفلسطينيين والأردنيين المعتقلين في السعودية

وكان من المقرر أن تصدر محكمة سعودية يوم الاثنين حكما في قضيتهما لكن رئيس المحكمة أرجأ ذلك.

ومن بين المعتقلين في السعودية محمد الخضري البالغ من العمر 83 عامًا، والذي كان ممثل حماس في السعودية سابقًا.

وكان يعاني من مرض السرطان عندما تم القبض عليه وفقد القدرة على تحريك يده اليمنى أثناء الاحتجاز بسبب نقص الرعاية الصحية الكافية.

واعتقل الخضري مع نجله هاني، وفي فبراير الماضي نددت منظمة العفو الدولية باستمرار اعتقال الرجلين، قائلة إنه تم استجوابهما دون حضور محامين وتعرضهما لسوء المعاملة والانتهاكات.

وقالت اللجنة الأردنية المعنية بقضية المحتجزين في السعودية إنها نظمت اعتصامًا خارج وزارة الخارجية في عمان لدعوة الحكومة إلى اتخاذ موقف “جاد” إزاء ما أسمته “تأخيرات من الجانب السعودي”. في حل هذه المشكلة “.

ونشر الموقع الإخباري “عربي 21” صوراً تظهر العشرات من أفراد الأسرة وهم يحتجون على استمرار اعتقال أحبائهم.

من جهتها، دعت المنظمة العربية لحقوق الإنسان ومقرها المملكة المتحدة المجتمع الدولي إلى التدخل لإطلاق سراح الفلسطينيين والأردنيين المحتجزين في السعودية “فوراً ودون شروط” بحسب عربي 21.

وحذر من أن السلطات السعودية يمكن أن تستخدم أدلة ملفقة للحكم على المعتقلين بأحكام بالسجن، وقالت إن المحاكم التي تنظر في القضية “تفتقر إلى الحد الأدنى من معايير العدالة”.

وقالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان إن المعتقلين تعرضوا للضرب والتعذيب والاختفاء القسري وأشكال أخرى من الانتهاكات من قبل السلطات السعودية، بينما عقدت جلسات المحاكمة دون وجود أي محامين يمثلون المعتقلين.

ويُسجن آلاف المعتقلين السياسيين في السعودية، بمن فيهم نشطاء حقوقيون ورجال دين معارضون، وتوفي كثيرون في الحجز نتيجة الإهمال الطبي.

وكانت عبرت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية عن قلقها بشأن محاكمة عشرات الفلسطينيين والأردنيين المحتجزين في السعودية ، داعية المملكة إلى “توضيح الاتهامات المحددة والأدلة الكامنة ضد المتهمين على الفور”.

ونقلت المنظمة الحقوقية في تقرير لها عن أقارب للمعتقلين إن الذين اعتقلوا خلال العامين الماضيين تعرضوا لسوء المعاملة في السجون السعودية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى