رئيسيشؤون دولية

غوتييريس يطالب بمواجهة استغلال جائحة كورونا في تعميق الفساد

دعا إلى تعزيز المحاسبة ووقف "اللصوصية" والاستغلال

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتييريس قادة العالم إلى التحلي بالشفافية والمساءلة، ومكافحة الفساد وتداعيات استغلال جائحة كورونا في تعميقه.

وقال غوتييريس في بيان بشأن الفساد في ظل الجائحة، إن الفساد آفة موجودة منذ القدم تتخذ الآن أشكالا جديدة، داعياً إلى تطوير وتحديث سبل مكافحتها.

وأضاف أن الفساد فعل إجرامي لا أخلاقي وخيانة للأمانة التي أودعها الشعب للمسئولين والقادة، وضرره وقت الأزمات يكون أشد ضرراً وخطورة.

وأشار إلى أن التعامل مع هذا الفيروس يخلق فرصاً جديدة لاستغلال ضعف الرقابة وعدم كفاية الشفافية.

وأوضح أن عمليات تهريب الأموال وتسريبها بعيداً عن الناس يجري في مثل هذه الأوقات، في حين أنهم أحوج ما يكونون إليها.

وقال غوتييريس إن الحكومات يمكن أن تتصرف على عجل مثلاً دون التحقق من الموردين أو تحديد أسعار عادلة.

وأضاف “يبيع التجار عديمو الضمير منتجات معيبة، مثل أجهزة التنفس الصناعي التالفة أو الفحوصات سيئة الصنع أو الأدوية المزيفة”.

اللصوصية والاستغلال

ولفت إلى التواطؤ بين المتحكمين في سلاسل التوريد أدى إلى تكاليف باهظة للسلع التي تشتد الحاجة إليها.

وذكر أن ذلك تسبب بانحراف السوق وحرمان العديد من الناس من العلاج المنقذ للحياة البعيد عن متناولهم.

وطالب الجميع بالعمل معاً من أجل وقف هذه “اللصوصية” والاستغلال عن طريق تضييق الخناق على التدفقات المالية غير المشروعة والملاذات الضريبية.

ودعا إلى التصدي للمصالح الطفيلية التي تستفيد من السرية والفساد، وممارسة أقصى درجات اليقظة بشأن كيفية إنفاق الموارد على الصعيد الوطني.

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة على ضرورة إنشاء نظم أقوى للمساءلة والشفافية والنزاهة لمواجهة الفساد خاصة في زمن كورونا.

وقال “يجب أن نحاسب القادة. ويجب على أصحاب الأعمال التصرف بمسؤولية.”

وأضاف “كما يجب أن يكون هناك حيز مدني نابض بالحياة وأن تتاح إمكانية الوصول إلى المعلومات.”

وتابع: “يجب أن نحمي الحقوق وأن نقدر شجاعة المبلغين عن الجرائم الذين يكشفونها للناس”.

وأوضح أن التقنية الحديثة يمكنها المساعدة في تحقيق زيادة في الشفافية وتحسين رصد شراء اللوازم الطبية.

وحث على مزيد من الدعم والتمكين لهيئات مكافحة الفساد، خاصة في ظل جائحة كورونا.

وأوضح أن الأمم المتحدة نفسها تواصل إعطاء الأولوية للشفافية والمساءلة، في سياق التعامل مع مرض كورونا وغيره.

وبين أن الفساد ظل لفترة طويلة، بالنسبة لأعداد كبيرة من الناس في جميع المناطق، مصدراً لعدم ثقتهم في قادتهم وحكوماتهم وغضبهم عليهم.

أما في الوضع الراهن، قال الأمين العام إن الفساد يمكن أن يقوض الحكم الرشيد في جميع أنحاء العالم بشكل خطير للغاية.

وأضاف أن الفساد في زمن الجائحة يمكنه “أن يبعدنا أكثر عن المسار الصحيح في عملنا على تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى