الاقتصادرئيسي

فتوى مصرية تحظر الهتافات الداعمة للمسجد الأقصى في السعودية

صدرت فتوى مصرية عن دار الإفتاء الرسمية تحظر الدعوات والهتافات العامة دعمًا للمسجد الأقصى في المملكة العربية السعودية بدعوى أنه يخفض قيمة مكة المكرمة والمدينة المنورة.

وجاءت الفتوى بعد أن دعا مجموعة من الحجاج الأتراك من أجل المسجد الأقصى، ثالث أقدس موقع في الإسلام، داخل الحرمين الشريفين أثناء أداء العمرة في السعودية.

والتقط شريط فيديو المجموعة وهم يهتفون: “بالروح بالدم نفديك يا أقصى”.

ونشرت وسائل الإعلام الحكومية السعودية إدانة دار الإفتاء للهتافات، واتهمت تركيا بتسييس الحج.

وقالت الفتوى إن أنقرة “تستخدم الدين في خدمة سياساتها التوسعية في المنطقة، وكان هذا واضحًا في توظيف المساجد التركية في أوروبا، مما أثر بشكل كبير على صورة المسلمين في الخارج”.

وأضافت “كما حشدت تركيا الأئمة وفتحت المساجد لدعم وإضفاء الشرعية على العمل العسكري التوسعي في المنطقة. أخيرًا، لجأ النظام التركي إلى توظيف المسجد الحرام في مكة سياسياً في خدمة الأجندة التركية”.

وذكرت أن تركيا تستغل الطقوس الدينية لكسب شعبية “من خلال الادعاء بدعم المسجد الأقصى والقضية الفلسطينية”.

وتعرض الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للانتقاد من شعبه لقربه من إسرائيل ويده في تحريض المشاعر المعادية للفلسطينيين في البلاد.

وتعرضت المملكة العربية السعودية، الحليف الوثيق لمصر، لانتقادات بسبب تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

ووفقًا لصحيفة الوطن التي تديرها الدولة ، فقد صدرت فتوى الدعاء من أجل الأقصى في نفس الوقت الذي استهدفت فيه فتوى مصرية أخرى صدرت عن نفس الهيئة الإسلامية مسلسل قيادمة أرطغرل التركي، مدعيةً أنها تهدف إلى إحياء الإمبراطورية العثمانية والشرق الأوسط واستعادة السيادة على العرب.

وقالت إن الرئيس التركي سيفعل أي شيء لنشر سلطته في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك من خلال القوة الناعمة.

وتوترت العلاقات بين تركيا ومصر منذ الإطاحة بأول رئيس مدني منتخب ديمقراطياً في القاهرة محمد مرسي ، عندما عرضت تركيا على أعضاء جماعة الإخوان المسلمين اللجوء.

وتفاقمت العلاقة في بداية يناير عندما وافق البرلمان التركي على إرسال قوات تركية إلى ليبيا لدعم الحكومة التي تدعمها الأمم المتحدة في طرابلس والتي تعارض الحكومة التي مقرها طبرق التي تدعمها مصر.

وطلب النواب المصريون من الحكومة قطع العلاقات الاقتصادية مع تركيا ودعوا المصريين إلى التوقف عن شراء المنتجات التركية.

 

البرلمان المصري يدرس منح الرئيس حق تعيين المفتي العام

اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى