رئيسيشؤون دوليةغير مصنف

فضيحة تهز البرلمان الأسترالي.. مقاطع جنسية في قاعة الصلاة

قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إنه شعر “بالصدمة” من مقاطع فيديو مسربة لموظفين يقومون بأعمال بذيئة في البرلمان الأسترالي.

ورصدت صحيفة “ذا أستراليان” مقاطع مصورة لعضو في البرلمان الأسترالي يمارس العادة السرية على مكتب إحدى المشرعات.

ووصف موريسون – الذي يتعرض بالفعل لضغوط بسبب تعامله مع مزاعم الاعتداء الجنسي التي تنطوي على أعضاء من طاقمه – السلوك بأنه “مخجل تمامًا” في البرلمان الأسترالي وتعهد ببذل المزيد من الجهد لجذب النساء إلى السياسة.

وجاءت تعليقاته بعد ساعات من إعلان الصحيفة أن العديد من الموظفين في البرلمان الأسترالي قد أنشأوا مجموعة على فيسبوك مكنتهم من مشاركة الصور ومقاطع الفيديو لأفعال جنسية تم أداؤها في مبنى البرلمان.

اقرأ أيضًا: فضيحة جنسية تلاحق الوزير الإماراتي نهيان بن مبارك بحق بريطانية في أبوظبي

وتم تسريب مقاطع الفيديو والصور من قبل أحد المبلغين عن المخالفات الذي أخبر المنافذ الإخبارية أن موظفي الحكومة والمشرعين في البرلمان الأسترالي غالبًا ما يستخدمون غرفة الصلاة في مبنى البرلمان لممارسة الجنس وادعى أن عاملات في الجنس تم إحضارهن إلى المبنى “لإرضاء نواب التحالف” .

وقال أيضًا إن مجموعة من الموظفين تتبادل بشكل روتيني صورًا فاضحة لأنفسها وتلقى الكثير منها حتى أنه “أصبح محصنًا ضدها”.

وأضاف أن هناك “ثقافة تفكير الرجال في أنهم يستطيعون فعل ما يريدون” وبينما لم يكن يعتقد أن الموظفين قد انتهكوا أي قوانين “أخلاقياً إنهم مفلسون”.

وتعرض الائتلاف الليبرالي الوطني الحاكم لضغوط مستمرة في الأسابيع الأخيرة بعد أن زعم ​​ثلاثة موظفين سابقين في الحزب الليبرالي الحاكم أنهم تعرضوا لاعتداء جنسي من نفس الزميل المجهول الهوية.

وأعلنت إحدى الضحايا بريتاني هيغينز الشهر الماضي أن الرجل اغتصبها في مكتب وزير برلماني في عام 2019.

من جهةٍ أخرى، عرف المدعي العام كريستيان بورتر كبير المسؤولين القانونيين في البلاد عن نفسه على أنه موضوع مزاعم اغتصاب تاريخية ونفى بشدة هذا الادعاء.

وحفزت الخلافات عشرات الآلاف من الناس على التجمع حول أستراليا الأسبوع الماضي وأدت إلى تراجع في موقف موريسون في استطلاعات الرأي.

وسعى رئيس الوزراء للدفاع عن تصرفات حكومته في العمل على تحسين المساواة بين الجنسين لكنه وافق يوم الثلاثاء على وجود استياء واسع النطاق من تعامله مع مزاعم إساءة معاملة النساء في السياسة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى