الخليج العربيرئيسيغير مصنف

فلسطين: الإمارات ارتكبت جرائم دولية باستيراد منتجات المستوطنات

قالت وزارة الخارجية في فلسطين إن الإمارات ارتكبت جريمة دولية باستيرادها منتجات المستوطنات اليهودية غير الشرعية المقامة بالضفة الغربية.

وقدمت الوزارة في فلسطين شكوى رسمية إلى الأمم المتحدة ضد دولة الإمارات على خلفية استيرادها منتجات مستوطنات المستوطنات الإسرائيلية.

وذكرت المصادر أن الشكوى قدمها وزير الشئون الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي إلى مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان.

وتضمنت الشكوى بوجوب التحرك ضد الإمارات على خلفية استيرادها منتجات استيطانية.

كما تضمنت الشكوى أن إسرائيل وشركاتها الاستيطانية واستثماراتها بدأت هذه السنة بعقد اتفاقيات تجارية مع شركات في الإمارات لاستيراد منتجات المستوطنات .

وأشارت الشكوى إلى أن هذه الاتفاقيات تتناقض مع القائمة السوداء التي أطلقتها مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان لحظر التعامل مع المستوطنات.

وأكدت أن ذلك يشكل انتهاكا جسيما للقانون الدولي، ترقى إلى مرتبة الجرائم الدولية، ويجب أن تخضع للمساءلة.

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن انطلاق أول شحنة تجارية من منتجات المستوطنات الإسرائيلية المقامة على الأراضي الفلسطينية، إلى دولة الإمارات .

وذكرت القناة الإسرائيلية السابعة التابعة للمستوطنين، أن “أولى الشحنات من زيت الزيتون والعسل”، انطلقت من “شومرون” الواقعة شمال الضفة الغربية المحتلة، إلى إمارة دبي.

وقال رئيس مجلس المستوطنات بالضفة الغربية المحتلة يوسي داغان، خلال إشرافه على عملية التصدير، إنه “يوم تاريخي للسامرة ودولة إسرائيل”، فيما لم تعقب السلطات في الإمارات على ما أوردته القناة العبرية.

يشار إلى أن داغان كشف في 10 ديسمبر الماضي، أنّه “وقع أربع اتفاقيات تصدير مباشر، من الشركات من منتجات المستوطنات إلى الشركات الإماراتية”.

قالت مصادر إعلامية متطابقة إن مستثمرين إماراتيين أقدموا مؤخرًا على إيقاف استثمارات أقاموها في دول عربية عديدة ونقلوها إلى المستوطنات .

وزعمت تلك المصادر أن خطوة المستثمرين الإماراتيين جاءت بطلبٍ من السلطات الإماراتية بهدف تعزيز الجوانب الاقتصادية مع إسرائيل.

وأوضحت المصادر أن في مقدمة هؤلاء الملياردير المقرب من النظام الإماراتي خلف الحبتور.

وأضاف أن الحبتور سحب العديد من استثماراته وأمواله من بنوك وشركات بلاده العاملة في بعض الدول العربية، وفعّل تعاقدات لمدد طويلة مع كيانات إسرائيلية.

وردا على ذلك تكبدت شركات الحبتور خسائر مالية كبرى بفعل توسع دائرة مقاطعة شركاته على خلفية مواقفه التطبيعية مع إسرائيل.

اقرأ أيضًا: المستوطنات الإسرائيلية تبدأ بتصدير أولى الشحنات التجارية إلى الإمارات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى