enar
الرئيسية / أهم الأنباء / انتقادات لفيديو ترويجي سعودي يصنف النسوية ضمن الأفكار متطرفة.. تعرف على باقي الأفكار!
الفيديو الترويجي قال إن المغالاة لأي جهة على حساب الوطن يعتبر تطرفًا
الفيديو الترويجي قال إن المغالاة لأي جهة على حساب الوطن يعتبر تطرفًا

انتقادات لفيديو ترويجي سعودي يصنف النسوية ضمن الأفكار متطرفة.. تعرف على باقي الأفكار!

يصور شريط فيديو ترويجي نشرته وكالة أمن الدولة في المملكة العربية السعودية النسوية ضمن الأفكار المتطرفة، حتى في الوقت الذي تسعى فيه المملكة الإسلامية المحافظة إلى تشجيع التسامح وجذب الأجانب، وما أثار انتقادات.

وقال مقطع الرسوم المتحركة المنشور على موقع تويتر في عطلة نهاية الأسبوع من خلال حساب تم التحقق منه في رئاسة أمن الدولة: “جميع أشكال التطرف والانحراف غير مقبولة”.

وأدرجت تلك الأفكار إلى جانب التكفير، وهي ممارسة متشددة متمثلة في تصنيف أتباع المدارس الإسلامية الأخرى ككفار، والعبودية واستعباد المرأة والإرهاب والإباحية والإلحاد.

وجاء في الفيديو: “لا تنسَ أن المغالاة لأي جهة على حساب الوطن يعتبر تطرفًا”.

ولاقى تصنيف النسوية كحركة متطرفة انتقادًا من بعض المغردين على اعتبار أنه يناقض تمامًا مشروع الإصلاح الذي يتبناه ولي العهد محمد بن سلمان.

وانتقدت “مي” عبر تويتر عدم تصنيف “الفكر الذكوري” تطرفًا كما النسوية. ورأت أن الهدف من ذلك إسكات الناشطات.

وكجزء من خطط الانفتاح على المجتمع واجتذاب الاستثمارات الأجنبية لتحويل اقتصاد المملكة العربية السعودية الذي يعتمد على النفط، دفع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان البلاد إلى ما يصفه البعض بالتغريب، وعزز الشعور القومي.

وخفف من القيود الاجتماعية وأصدر تأشيرة سياحية للأجانب، وخففت الرياض من نظام الوصاية الذي يشترط موافقة الرجل على قرارات المرأة المهمة في جميع شؤون حياتها.

لكن السلطات اتخذت أيضًا إجراءات صارمة ضد المعارضة، واعتقلت العشرات من النقاد بمن فيهم رجال الدين والمثقفين والناشطين.

وتم اعتقال ما يقرب من عشرة من المدافعات عن حقوق المرأة قبل أسابيع من رفع الحظر المفروض على قيادة المرأة- الذي شنوا حملة ضده – في العام الماضي.

وتكهن النشطاء والدبلوماسيون بأنه ربما كان ذلك رسالة مفادها أن الإصلاح لن يحدث إلا بمبادرة من الحكومة.

وقال المدعي العام إن النساء قُبض عليهن للاشتباه في الإضرار بالمصالح السعودية وتقديم الدعم للعناصر المعادية في الخارج، لكن بعض التهم تتعلق بعملهن الحقوقي.

وبموجب القانون السعودي، يمكن أن يؤدي التضامن مع الجماعات الداعمة المصنفة كمنظمات متطرفة إلى السجن.

وتحظر السعودية الاحتجاجات العامة والأحزاب السياسية، فيما تخضع جميع وسائل الإعلام داخل المملكة لسيطرة محكمة من الديوان الملكي.

 

هيومن رايتس ووتش: تشديد القمع في السعودية يشوه الإصلاحات

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

مصدر: الإطاحة برئيس ديوان السيسي بـ”بهدوء”

شهد ديوان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تغييراً هائلاً، إذ تم استبدال رئيسه اللواء أركان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *