enar
الرئيسية / أهم الأنباء / فيروس كورونا يضرب الجيش المصري ومزاعم بالتستر
الجيش المصري
الجيش المصري

فيروس كورونا يضرب الجيش المصري ومزاعم بالتستر

كشف باحث بارز عن وفاة اثنين من الجنرالات في الجيش المصري وإصابة ما لا يقل عن 550 جنديا وضابطا جراء فيروس كورونا ، زاعمًا أن الجيش يتستر على الأمر

وقال محمود جمال مدير وحدة المراقبة والتوثيق بالمعهد المصري للدراسات السياسية والاستراتيجية إن “هناك الكثير من السرية حول هذه المسألة. يعمل معظم المصابين بكورونا في الهيئة الهندسية، وقد تم عزلهم في مستشفى ألماظة العسكري في القاهرة ومستشفى قوات الصاعقة بمحافظة الشرقية شمال القاهرة.

وأشار إلى وجود قلق عميق وارتباك داخل صفوف الجيش بسبب ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس. علاوة على ذلك، هناك تحذيرات صارمة لجميع الضباط والجنود، مع أسرهم، بعدم الكشف عن أي معلومات حول الإصابات.

وأضاف “يبدو أن ضباط الجيش كانوا منضبطين، لكن كشف ابن أخي اللواء شفيع عبد الحليم داود عن وفته على فيسبوك. وكان الضابط الكبير الآخر الذي توفي هو اللواء خالد شلتوت”.

وأشار جمال إلى أن “الوثيقة التي تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي حول الكشف عن إصابات بـ فيروس كورونا داخل الجيش دقيقة بنسبة 100 في المائة”. ووصف الطريقة التي تم بها التعامل مع الأزمة بأنها “تفتقر إلى الشفافية”.

وبحسب جمال، فإن اللواءين لم يموتا بسبب مشاركتهما في جهود كبح انتشار الفيروس، كما قالت وسائل الإعلام الموالية للنظام في مصر.

وقال: “هم أصيبوا بالفيروس في 9 مارس قبل بدء الحملة التي يقودها الجيش لتعقيم الأماكن العامة”.

ورأى أن “نظام السيسي يحاول تسييس وفاة الجنرالات بالدعاية بأن ضباط الجيش يضحون بحياتهم من أجل وطنهم والشعب المصري، في حين أن الحقيقة هي العكس”.

وأضاف أن “انتشار الفيروس التاجي داخل الجيش مرتبط بعودة ضابط في الهيئة الهندسية للقوات المسلحة من مهمة في إيطاليا، وثبوت إصابته بالفيروس”.

ومع ذلك، كان الضابط المصاب التقى بالفعل باللواءين داود وشلتوت لإطلاعهما على رحلته، ثم التقى اللواءان اللواء إيهاب الفار رئيس أركان الهيئة الهندسية، الذي التقى السيسي في 23 فبراير، بالإضافة إلى حضور اجتماع قادة الجيش في 3 مارس.

وأشار الباحث إلى أن السيسي خضع لفحص فيروس كورونا مرتين، وكانت النتيجة سلبية، وكان في عزل ذاتي داخل قيادة القوات الجوية بمصر الجديدة. ومع ذلك، فقد استأنف مهامه مؤخرًا، وكان آخرها حضور اجتماع مع مجموعة من النساء المصريات في عيد الأم في نهاية الأسبوع الماضي.

وقال جمال إن الرئيس لا يلتقي بأي مسؤولين باستثناء حالات الطوارئ وبعد اتباع إجراءات وقائية صارمة.

وأشار إلى أنه “تم اختبار جميع كبار الضباط الذين حضروا اجتماع 3 مارس. وكان اختبار اللواء الفار سلبيًا للفيروس، في حين أن نتيجة رئيس المخابرات العامة عباس كامل لم تتأكد بعد”.

ووفقًا للمنصة الدولية لحقوق الإنسان “نحن نسجل”، فإن احتفالًا أُقيم على شرف اللواء داود يوم الأحد الماضي في الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بمجرد وصوله إلى مكتبه بعد مغادرته المستشفى العسكري، حيث أبلغه الأطباء أنه تعافى من العدوى وأن الفيروس لم يعد يشكل تهديدًا لحياته.

وأضافت المنظمة في بيان لها “خلال الحفل، اتصل الجنرال بالعديد من الضباط مباشرة قبل وفاته من الإصابة، مما يكشف مرة أخرى عن ضعف الخدمات الطبية وتجاهل رسمي للأرواح. من أفراد القوات المسلحة، والأهم من ذلك الشعب المصري “.

وتابعت “من خلال التشخيص الخاطئ لفيروس شديد العدوى، من يمكنه تخيل أي كارثة ستصيب القوات المسلحة المصرية بعد انتشاره بين صفوفها؟”.

 

وفاة لواء ثالث في الجيش بفعل كورونا في مصر

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

تطبيق واتساب الأكثر انتشارًا للتراسل الفوري في أنحاء العالم

منظمات حقوقية تحث دول الخليج على إنهاء حظر مكالمات الإنترنت وسط تفشي كورونا

حثت مجموعة مكونة من 29 مجموعة حقوقية عُمان والإمارات العربية المتحدة وقطر على إنهاء حظر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *