تكنولوجيارئيسي

“فيسبوك” تحظر نشر معلومات مضللة حول لقاحات كورونا

كثفت “فيسبوك” من إجراءاتها بشأن الأخبار الكاذبة حول لقاحات كورونا، وقالت إنها ستقوم بحظر المعلومات والإعلانات المضللة التي تنشر على منصتها.

وقالت شركة عملاق التواصل الاجتماعي إنها ستقوم بغلق الحسابات وإزالة المنشورات التي تقوم بانتهاكات النشر بشكل متكرر.

وأعلنت فيسبوك أنها ستعمل على كبح انتشار المعلومات المضلّلة حول لقاحات كوفيد-19 والعمل على تعزيز نشر الحقائق.

ومنذ أشهر تعمل فيسبوك على إزالة معلومات كوفيد المضلّلة والترويج للنصائح الصحية الصادرة عن منظمات موثوق بها.

وعمدت فيسبوك إلى تحديث قائمته للمزاعم الزائفة حول الفيروس واللقاحات، وذلك بمساعدة من منظمة الصحة العالمية.

قرارات جديدة

وانطلقت في دول العالم حملات التحصين والوقاية من فيروس كورونا عقب إعلان العديد من شركات الأدوية العالمية التوصل للقاحات مضادة.

وكانت الجائحة المستمرة منذ أكثر من عام، قد أودت بحياة أكثر من 2.2 مليون شخص، وأصابت أكثر من 103 ملايين.

وتضمّنت قائمة المعلومات المحظورة بأنّ كوفيد-19 من صناعة أشخاص والإصابة به أكثر أماناً من اللقاح وأنّ اللقاحات سامّة أو تسبّب التوحّد والعقم.

وتنطبق قرارات فيسبوك الجديدة على المنشورات التي ينشرها المستخدمون على حساباتهم الخاصة وكذلك على الإعلانات المدفوعة.

وقال جاي روزن المشرف على قرارات المحتوى في فيسبوك إن الشركة ستبدأ في تطبيق هذه السياسة بشكل فوري.

وأشار إلى أن التركيز سيتم بشكل خاص على الصفحات والمجموعات والحسابات التي تنتهك هذه القواعد.

وأكد على مواصلة توسيع نطاق هذا التطبيق الجديد خلال الأسابيع القادمة والعمل على نشر معلومات صحيحة.

انتقادات تطال فيسبوك

وقررت الشركة في اتباع هذه الإجراءات الحازمة بعد تعرضها لانتقادات عديدة منذ ديسمبر / كانون الأول العام الماضي.

ووجهت منظمات صحية الاتهامات للمنصة الاجتماعية بالفشل في إزالة صفحات بارزة تشكك باللقاح وتنشر معلومات خاطئة.

وقال علماء إن المعلومات المضللة حول اللقاح أثرت على العديد من الأشخاص وبات الكثير منهم يرفض المشاركة في حملات التطعيم.

وطالب مركز مكافحة الكراهية الرقمية فيسبوك بإجراءات صارمة ضد المعلومات المضللة حول مناهضة اللقاحات.

وكان تحقيق استقصائي بريطاني، قد كشف أن فيسبوك، يتربح من خلال صفحات معادية للقاحات.

ونقلت الصحيفة أن موقع التواصل الاجتماعي يجني أموالاً من صفحات مناهضة للقاحات المضادة لفيروس كورونا.

وأضافت أن 340 صفحة يتابعها أكثر من 45 مليون شخص تستخدم أدوات فيسبوك، لنشر معلومات خاطئة حول الفيروس.

وشمل التحقيق صفحات زعماء دينيين، ومراسلي وسائل إعلام تقليدية، وممثلين كوميديين، وآخرين قاموا بنشر معلومات مضللة.

شاهد أيضاَ: أخيراً.. انستغرام تطرح من خلال منصتها ميزة التجارة الإلكترونية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى