تكنولوجيارئيسي

فيسبوك يواجه أزمة جديدة .. استقالات بين صفوف موظفي “ميتا”

لسنوات طويلة لم يجب موظفو شركة ميتا “فيسبوك سابقاً”، على المكالمات والرسائل التي تستهدفهم بفرص وظيفية جديدة، ولكن الأمر تبدّل تماماً خلال العام الجاري، وأصبحوا هم من يسعون للحصول على فرص عمل في شركات جديدة، وفقاً لجريج سيلكر، المسؤول بشركة Santon Chase لخدمات التوظيف.

وقال تقرير نشره موقع بيزنس إنسايدر، إن خبراء التوظيف يرون تزايداً في معدل الاستقالات بين صفوف موظفي “ميتا”، وكذلك معدل الموظفين الذين لديهم نية للرحيل عن الشركة.

ويقول سيلكر إنه يتواصل أسبوعياً مع عدد من موظفي “ميتا”، بينهم من يشغلون مناصب إدارية عليا،  مشيراً إلى أن هناك مستوى فريد من الهجرة من الشركة الزرقاء.

فيما رأت شركة Build Talent معدلاً غير مسبوق للموظفين الراغبين في مغادرة عملهم بشركة ميتا، حيث أكد خوسيه جيواردادو، مؤسس “بيلد تالنت”، أنه بالتزامن مع الأزمات المختلفة التي تعيشها الشركة الزرقاء، وتراجع وضعها داخل السوق التقني، أصبح هناك حالة من العزوف بين موظفيها لمتابعة العمل بها.

أسباب الاستقالة

ووفقاً للتقرير، أرجع خبراء توظيف أسباب الخروج من ميتا، إلى أن بعض الموظفين يرى أن البقاء داخل الشركة في ظل كل ما يحيط بها من مشكلات سيؤثر على مسيرتهم المهنية، فيما يبحث آخرون عن تحديّات وفرص جديدة خارج الشركة، على الرغم من الرواتب المرتفعة داخل “ميتا”.

وذكر مهندس سابق في ميتا لـ”بيزنس إنسايدر”، أنه غادر الشركة العام الماضي “لأنه سئم العمل بها، وأصبح أقل اهتماماً بما يقوم به هناك”، مشيراً إلى أن التوترات التي يعيشيها الموظفون داخل ميتا بسبب الأمور السياسية، دفعت بعضهم إلى التفكير في الخروج من الشركة.

كما نشر أحد موظفي الشركة الزرقاء على موقع Blind والذي يتم من خلاله مشاركة الموظفين تجربتهم داخل الشركات، استطلاع رأي حول وجهته المهنية التالية بعد مغادرة ميتا، وكان يحاول الاختيار بين شركتي Stripe للخدمات المالية الرقمية وعملاق المحتوى Netflix.

“ميتا” ترد

المتحدث الرسمي باسم ميتا، قال إن حجم موظفي الشركة زاد بمعدل 20% مقارنة بالعام الماضي، وركز على التزام الشركة بتوسيع قاعدة موظفيها خلال الفترة المقبلة داخل الولايات المتحدة ودولياً.

ووفقاً لـ”بيزنس إنسايدر”، عادة ما تحتاج الشركات التقنية إلى توظيف كوادر مؤهلة باستمرار، لضخ دماء جديدة لبيئة عملها، ما يساعدها على تقديم منتجات وتطبيقات وخدمات برمجية جديدة.

وكذلك الاستمرار في تقديم دعم ثابت لخدماتها، وأي نقص في هذا الضخ ربما يتسبب في تعطيل وصول التحديثات البرمجية للمستخدمين وكذلك إلغاء بعض المنتجات والخدمات نتيجة لنقص المطورين المؤهلين لتطويرها.

شاهد ايضاً: عقوبات جنائية على فيسبوك بعد تغيير العلامة التجارية

بواسطة
الشرق
المصدر
business insider

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى