تكنولوجيا

فيس بوك … مجلس رقابة جديد في أواخر الخريف

تهدف لجنة المراقبة الجديدة على فيس بوك إلى الحفاظ على مراقبة منشورات المنصة، وقالت اللجنة في مايو إنها ستبدأ في مراجعة الحالات في الأشهر المقبلة، وأعلنت أنها لن تنتظر حتى وقت لاحق من هذا العام.

في نظر بعض الناس، هناك حاجة الآن إلى مجلس مستقل أكثر من أي وقت مضى، وستكون للمجلس السلطة لإلغاء قرار Facebook بشأن المواد المثيرة للجدل وسيراجع مقاطع الفيديو والصور والمحتويات الأخرى.

وقال المجلس على تويتر: “نتفهم أن الكثير من الناس يريدون أن يطلق المجلس مهمته رسمياً لتوفير تحكم مستقل في قرارات محتوى Facebook، لكن المجلس لن يعمل حتى أواخر الخريف”.

أقرت لجنة المراقبة على فيس بوك في تغريدة أخرى بأن العديد من مخاوف اليوم تقع ضمن تفويضها وتركز على الخطوات الرئيسية المطلوبة لبناء منظمة قوية يمكنها تحقيق نتائج ملموسة على المدى الطويل.

وأضاف: “لا نتوقع أن يشارك مجلس الإدارة الآراء بانتظام قبل اتخاذ قرار بشأن محتوى Facebook وتوصيات السياسة”.

في نوفمبر 2018، بعد أن كشفت نيويورك تايمز بالتفصيل كيف تجنبت الشركة اتهام الجمهور بالتعامل مع التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية وإساءة استخدام الشبكات الاجتماعية الأخرى، أعلن Facebook عن خطط لإنشاء مجلس مستقل.

يمكن أن تساعد هيئة الرقابة على فيس بوك في تجنب مزاعم التحيز ضد الشركة. كما أنه يزيل المحتوى المثير للمشاكل، وقال بعض المشرعين والمتحدثين المحافظين: إن Facebook يقيد وجهات النظر المحافظة سياسياً، وهو ادعاء ترفضه الشركة.

ومن بين أعضاء مجلس رقابة فيسبوك (آلان روسبريدجر) Alan Rusbridger، رئيس التحرير السابق لصحيفة الغارديان البريطانية، و (أندراس ساجو) Andras Sajo، القاضي السابق ونائب رئيس المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

يقال إن العديد من الشركات قد أزالت إعلانات فيس بوك و انستقرام الخاصة بها في الأسابيع القليلة الماضية كجزء من حملة “Stop Hate for Profit” التي تقول: Facebook لا تفعل ما يكفي لإزالة المحتوى المثير للانقسام، العنصرية وخطاب الكراهية.

وتشمل قائمة الشركات التي انضمت إلى الحملة وأزالت إعلاناتها من على فيس بوك، (فيريزون) Verizon و(باتاغونيا) Patagonia و(فورد) Ford و(أديداس) Adidas و(إتش بي) HP و(كوكا كولا) Coca-Cola و(يونيليفر) Unilever و(ستاربكس) Starbucks.

 

فيس بوك… و خطاب الكراهية

اظهر المزيد

رهف منير

إعلامية كويتية حاصلة على ماجستير في الإعلام الرقمي و الإتصال من جامعة الشرق الأوسط الأمريكية في العام 2016

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى