الخليج العربيرئيسي

في أجواء المصالحة الخليجية.. كاتب بحريني: قطر كانت أرض ملك البحرين

كتب كاتب بحريني مقالاً قال فيه إن قطر كانت أرضًا ملك البحرين قديمًا، وذلك على الرغم من أجواء المصالحة الخليجية التي ترعاها السعودية.

فتحت عنوان “اللي في الجدر.. يطلعه الملاس“، كتب حمد العامر المحلل السياسي للشؤون الإقليمية ومجلس التعاون في صحيفة “الأيام” البحرينية، الصادرة الثلاثاء، مقالا يتحدث فيه عن أن قطر كانت تابعة للبحرين، بينما اكتفت الصحيفة بخبر صغير عن القمة وإعلان الكويت فتح الحدود بين السعودية وقطر.

وقال: “حيرة كبيرة تلفّ عقل كل مواطن خليجي وهو يرى بأم عينيه التآمر الشيطاني ومشاهد الفوضى الغريبة والمعقّدة والمتشابكة التي دمّرت كل القيم التي جمعت دول مجلس التعاون”.

وقال: “لقد قرأت وبحثت كثيرًا في العلاقات البحرينية القطرية، ويؤكّد التاريخ على أن الدوحة وكل أراضي شبه الجزيرة القطرية تابعة للبحرين.

وأضاف: “كانت الزبارة ملك البحرين ؛ إلا أن المؤامرات الإنجليزية وسياستها القائمة على (فرّق تسد) والتنافس على الاكتشافات النفطية بين بريطانيا والولايات المتحدة كانت وراء انفصال (شبه الجزيرة القطرية) عن الوطن الأم (البحرين)”.

وقال: “رغم أن الخلاف الحدودي بين البلدين حول جزر حوار قد أنهاه حكم محكمة العدل الدولية في (مارس 2001م)، والذي أعقبه أمير قطر الشيخ حمد بن خليفه آل ثاني بزيارة تاريخية إلى البحرين، ورغم إنشاء اللجنة العُليا المشتركة للتعاون برئاسة ولييّ العهد، والتي أكَّدت في أول بيان لها على العمل على توفير الآليات الجديدة للتعاون”.

“عداء مستحكم”

وتساءل الكاتب: “لماذا هذا العداء المستحكم الذي تمارسه قطر ضد مملكة البحرين؟

وقال: “هل بسبب عقدة (آل ثاني) بأن قطر دولة ملك البحرين حتى فترة متأخرة من ثلاثينيات القرن الماضي؟

وأضاف: “أم هي رغبة في الانتقام من الحكم الخليفي الذي يعتبر نموذجًا للحكم الرشيد في المنطقة العربية؟

وتساءل: “أم هو حلم يتغشَّى القيادة القطرية بقيادة الشرق الأوسط وامتلاك قراره السياسي بما تملكه من أموال وثروات طائلة واستقطابها لرؤوس الفتن واعتمادها للسياسات الإعلامية الخبيثة والممارسات السياسية التي تهدّد أمن واستقرار دول مجلس التعاون؟

اقرأ أيضًا: السعودية و قطر تتفقان على فتح كافة الحدود بينهما

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى