رئيسيشؤون دولية

في 2050.. كيف سيكون شكل خريطة تركيا؟

تداول مغردون على وسئل التواصل الاجتماعي وخصوصًا على تويتر خريطة تركيا الجديدة وكيف سيكون امتدادها وتوسعها بحلول العام 2050.

وكانت قناة TRT التركية خريطة تركيا الجديدة ليمتد نفوذها ويشمل مصر والسعودية وليبيا.

وأثارت خريطة تركيا المزعومة الكثير من حفيظة رواد مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصًا على تويتر.

كما تشمل الخريطة الجديدة لتركيا دول مثل كازاخستان وتركمانسان وسوريا والعراق والأردن ودول الخليج كلها واليونان.

وكتبت صفحة “تركيا 24” على تويتر تعليقا على المقطع: “دائمًا ما يحلم أردوغان بأن تركيا دولة عظمى وأنه سيعيد إحياء الدولة العثمانية بعد أن عرضت قناة تركية تابعة لنظام أردوغان خريطة لمناطق النفوذ التركي المتوقعة في عام 2050.

وتشمل شبه الجزيرة العربية والعراق وسوريا والأردن ومصر وليبيا واليونان وبعض المناطق… أحلام أردوغان أوهام زائفة”، على حد تعبيرها.

وقالت وسائل إعلام مقربة من أنقرة أن الخريطة التي نشرها التلفزيون التركي صادرة عن معهد “ستراتفورد” للأبحاث.

اقرأ أيضًا: خطة إسرائيلية لتفكيك النفوذ التركي في القدس لصالح دول الخليج

وغرد حساب عمانية من أرض عبري: “سلطنة عمان لا تشملوها بالخارطه لانها زمان ما كانت تحت الحكم العثماني كانت دوله مستقله، لكن كأنها السالفه فقط تلفيق على الإخوان دام الكيان الصهيوني خارج الخارطة”.

كما غرد حساب وائل أشمر: “خريطة تركيا نشرها معهد Stratfor، وهو كما يطلقون عليه تسمية “ظل الـ CIA” ، وهي ليست بجديدة. الخريطة تتحدث عن نفوذ تركي وليس دولة تركية، وقد نشرت بالتزامن مع ما كان يعرف بالربيع العربي. عموماً، هذه الخريطة والدراسة التي شملتها أصبحت الان منتهية الصلاحية.”

وأواخر العام الماضي، أعلنت صحيفة ”ميدل ايست مونيتور” عن وجود خطة إسرائيلية خليجية لتفكيك النفوذ التركي في القدس لصالح الأصدقاء الجدد و القدامى مثل الإمارات و السعودية و الأردن.

و قالت الصحيفة على لسان الكاتب د. علاء أبو عامر أنه في ظل الموجة المستمرة لاتفاقيات التطبيع بين الدول العربية والاحتلال ، تحاول إسرائيل استدراج دول الخليج ، وخاصة الإمارات العربية المتحدة والسعودية ، بدور محتمل في الإشراف على الأماكن المقدسة في القدس المحتلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى