enar
الرئيسية / رئيسي / قبل مراجعة الأمم المتحدة.. مصر تسعى لصرف الانتقاد عن سجلها الحقوقي بعد الاعتقالات الجماعية
احتجاجات ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي في مصر
احتجاجات ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي في مصر

قبل مراجعة الأمم المتحدة.. مصر تسعى لصرف الانتقاد عن سجلها الحقوقي بعد الاعتقالات الجماعية

تحاول مصر صرف الانتقاد عن سجلها في مجال حقوق الإنسان وظروف السجناء قبل مراجعة الأمم المتحدة في جنيف اليوم الأربعاء والتي تأتي في أعقاب الآلاف من الاعتقالات الجديدة.

وجاءت حملة القمع التي يقول نشطاء حقوق الإنسان إنها أكثر حملة اعتقالات مكثفة منذ سنوات، بعد احتجاجات نادرة ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي في القاهرة ومدن أخرى في أواخر سبتمبر.

وتم اعتقال أكثر من 4400 شخص، من بينهم ناشطون بارزون ومحامون وأكاديميون وشخصيات سياسية، وفقًا للجنة المصرية للحريات والحريات.

وقالت الجنة المصرية للحريات والحريات إن حوالي 3000 شخص ما زالوا محتجزين بتهم تشمل استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لنشر أخبار كاذبة والانضمام إلى جماعة إرهابية محظورة والاحتجاج دون تصريح.

وفي أواخر سبتمبر، أقرت النيابة العامة في مصر باعتقال ما لا يقل عن 1000 شخص متهمين بالتورط في الاحتجاجات.

ويوجد بعض المحتجزين في سجن طرة في القاهرة، حيث يقول الأقارب والمحامون إن السجناء غالباً ما يتم احتجازهم في ظروف سيئة ويحرمون من الرعاية الصحية الكافية.

وطرة هو مجمع سجون تعرض فيه الرئيس السابق محمد مرسي، الذي قاد السيسي الإطاحة به في 2013، إلى نوبة قلبية قاتلة في يونيو/ حزيران خلال جلسة استماع في قاعة المحكمة.

وقال خبراء الأمم المتحدة إن نظام السجن ربما يكون قد أدى مباشرة إلى وفاة مرسي بعد احتجازه في الحبس الانفرادي لمدة 23 ساعة في اليوم، وحُرم من الرعاية المنقذة للحياة لمرض السكري وارتفاع ضغط الدم.

وقال الخبراء إن الآلاف غيرهم معرضون لخطر شديد، مضيفين أن اثنين من كبار المساعدين السابقين لجماعة الإخوان المحظورة “قُتلوا فعليًا بسبب الظروف التي يُحتجزون فيها والحرمان من العلاج الطبي”.

ونفى المسؤولون المصريون إساءة معاملة السجناء أو إهمال صحتهم.

وسيقوم مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بمراجعة سجل مصر لأول مرة منذ خمس سنوات، كجزء من التقييم المنتظم للمنتدى لجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

وتشمل الأسئلة المسبقة ظروف السجن والتعذيب والاعتقالات الأخيرة للنشطاء، من بين قضايا أخرى.

ودعت منظمة العفو الدولية المعنية بحقوق الإنسان الدول إلى “الإدانة الشديدة للقمع الوحشي الذي تمارسه السلطات ضد العاملين في المنظمات غير الحكومية والمجتمع المدني”.

وقالت إنه منذ قبول 237 توصية من أصل 300 توصية في آخر مراجعة لها في عام 2014، اعتمدت السلطات المصرية “تدابير أكثر قمعًا تقيد الحقوق والحريات الأساسية”.

 

حقوقيون بمصر ينتقدون جولة حكومية في سجن طرة سيء السمعة

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

محمد بن زايد

أردوغان: الإمارات تمول المرتزقة الروس في ليبيا

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن الإمارات تمول المرتزقة الروس في ليبيا ، والذين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *