الاقتصادالخليج العربيرئيسي

قتال عنيف وتوسّع في الجبهات.. الهدنة السعودية في اليمن لا تُرى على الأرض!

على الرغم من إعلان الهدنة السعودية في اليمن ، إلا أن المعارك اشتدت وتوسعت الجبهات، في حين تواصل البيانات الرسمية السعودية مناقشة التزام الرياض بالهدنة.

وفي هذه الأثناء، تبادلت السعودية وجماعة الحوثي الاتهامات بشأن أي جانب ينتهك الهدنة، حيث أعلن الحوثيون مرارًا هذا الأسبوع أن المملكة العربية السعودية لم تعلق القتال، لكنها عززت الهجمات.

ووصلت تعزيزات عسكرية سعودية أمس إلى محافظة المهرة الشرقية على الحدود السعودية العمانية، مما يشير إلى اشتداد المعارك.

ومع ذلك، قد يكون هذا على المستوى الخارجي فقط، حيث تشير المصادر إلى أن هذه التحركات العسكرية السعودية هي محاولة للضغط من أجل مفاوضات أفضل، لكن الوضع على جبهات البيضاء وتعز وصعدة بالقرب من الحدود اليمنية السعودية، قد لا يشير إلى عزم سعودي لمواصلة الحرب.

وتشير جميع الدلائل إلى أن المملكة العربية السعودية ستنهي الحرب ، لعدة أسباب ، ربما أهمها رغبة الولايات المتحدة في تهدئة الجبهات المحترقة في حين أنها مشغولة بمواجهة خطر جائحة فيروس كورونا واقتراب الرئاسة الأمريكية.

يأتي ذلك بالإضافة إلى تأثر المملكة العربية السعودية بانخفاض أسعار النفط والحرب التي تستنفد قدراتها المالية، فضلاً عن مواجهة خطر انتشار الفيروس في المملكة.

وأشارت مصادر إلى احتمال وجود مفاوضات غير مباشرة بين الجانبين في مسقط بمساعدة أطراف دولية رغم التصعيد الواضح.

وتهدف المفاوضات في هذا الوقت إلى التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار يمكن أن يمهد الطريق للمفاوضات السياسية.

وبحسب البيانات الرسمية ، من المؤكد أن الحوثيين غير راضين عن وقف إطلاق النار فقط دون اتخاذ تدابير لرفع الحصار عن اليمن، بالنظر إلى أن الهدنة ومبادرة مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن مارتن غريفيث جاءت على خلفية إنسانية بسبب جائحة كورونا.

وتعتقد الجماعة أن مواجهة هذا الخطر يتطلب رفع الحصار حتى يتمكن اليمنيون من مواجهة هذا الوباء وآثار الحرب المدمرة على مدى السنوات الماضية.

وأعلنت الأمم المتحدة أمس أنها تلقت مؤشرات إيجابية من الحكومة اليمنية والجماعة الحوثية حول مبادرة قدمها جريفيث لإنهاء الحرب، دون الكشف عن طبيعة الجانب الذي أتت منه.

وكانت الهدنة السعودية في اليمن أُعلنت على شكل وقف شامل لإطلاق النار بدأ يوم الخميس الماضي ويستمر لمدة أسبوعين مع إمكانية تجديده.

وتؤكد مصادر مطلعة جدية المملكة في إنهاء الحرب، ولكن يبدو أن الرياض تتجنب دفع تكاليفها.

 

مسؤول: الحوثيون نفذوا 242 هجومًا على مواقع الجيش منذ بدء وقف إطلاق النار باليمن

الوسوم
اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق