الخليج العربيرئيسي

قراءة في كتاب| رؤية الرحالة الغربيين للمرأة البدوية

أصدر مركز “طروس” للنشر والتوزيع بالكويت كتابًا جديدًا بعنوان “رؤية الرحالة الغربيين للمرأة البدوية في العراق والجزيرة العربية”.

الكتاب من تأليف علي عفيفي علي غازي، وسلط خلاله الضوء على الصورة التي رسمها الرحالة الغربيون عبر أربعة قرون للمرأة العربية.

وحصر المؤرخ غازي فترة الرؤية ما بين القرن السادس عشر والقرن العشرين.

ونلك الفترة هي الصورة التي ظلت حاضرة في الذهنية الأوروبية بما لا يتفق مع وضعها الحقيقي.

وذلك عبر عرض رؤيتهم لشكلها، وصفاتها، وزينتها، وحليها، وملابسها، وحياتها، وعاداتها، وتقاليدها، وقيمها، ودورها في بيتها.

كما استعرض الكتاب قبيلة المرأة البدوية والأعمال التي تقوم بها في ديرتها، ونشاطها في حياة القبيلة.

وكان ذلك التوثيق حسب الرحالة الغربيين الذين تُعدُّ كتاباتهم مصدرًا مهما لتاريخ المنطقة، إذ توافد عليها عبر أربعة قرون عدد كبير من الرحالة والرحالات.

وتتمثل أهمية الكتاب في محاولة تقديم صورة للمرأة البدوية، من خلال ما ورد في كتابات هؤلاء الرحالة.

وذلك من خلال تتبع الإشارات المتناثرة في طيّات صفحات مؤلفاتهم، والمقارنة بين ما ذكروه، لنرى هل اتفق مع الواقع أم أن الرحالة جانبهم الصواب.

إقرأ أيضًا: قراءة في كتاب: أفلام عنصرية ضد العرب

الذهنية الأوروبية

وبهذا ظلت صورة المرأة العربية حاضرة في الذهنية الأوروبية بما لا يتّفق مع وضعها الحقيقي.

حتى بدأ الرحالة الغربيون يجولون في المجتمعات العربية والإسلامية، ويدونون مشاهداتهم.

كما رصدوا صورة جديدة للمرأة البدوية في العراق والجزيرة العربية مغايرة تمامًا للصورة المتخيلة عنها.

ويقع الكتاب في 4 فصول يتناول الفصل الأول المرأة البدوية، فيقدم وصفًا لصفاتها المادية والمعنوية، ودورها بالحياة اليومية للقبيلة.

كما يتناول الفتاة البدوية وحياتها العاطفية، وطقوس وعادات وتقاليد الزواج، والحمل والإنجاب والأمومة.

وسلط الفصل الثاني الضوء على زينة وحلي المرأة البدوية، كالملابس، المصوغات، الخلخال، الحناء، تصفيف الشعر، الكحل، الصبغة الزرقاء، الوشم.

ويتتبع الفصل الثالث مراحل الحب والزواج في حياة المرأة البدوية بداية من الحب والخطبة والمهر ومراسم الزواج، وطقوس الزفاف، وتعدد الزوجات.

ويختص الفصل الرابع بإعطاء صورة للمرأة النجديّة من خلال كتابات الرحالة آن بلنت، باعتبارها نموذجا للرحالة المنصفين، الذين عشقوا البادية.

الوسوم
اظهر المزيد

علي رحمة

علي رحمة كاتب سوري ، عمل في عدة صحف و مواقع إخبارية محلية و عربية قبل أن يينم لفريق صحيفة الوطن الخليجية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق