الاقتصادالخليج العربيرئيسي

قرارات لمجلس الشورى السعودي بشأن التقاعد المبكر

دعا مجلس الشورى السعودي “الهيئة العامة للتقاعد” إلى الإسراع باتخاذ التدابير اللازمة لمواجهة الزيادة المطردة في حجم العجز الناتج عن الفرق بين إيراداتها من المساهمات والاستثمارات والتزاماتها تجاه أصحاب المعاشات التقاعدية والمستحقات الخاصة بالمعاشات التقاعدية للمستفيدين.

وأوضح مساعد رئيس مجلس الشورى يحيى السمان أنه تم إطلاع المجلس على رأي لجنة الشؤون الأمنية فيما يتعلق بملاحظات الأعضاء وآرائهم تجاه التقرير السنوي لرئاسة المخابرات العامة للسنة المالية 1439 – 1440 هـ في الجلسة السابقة التي قدمها رئيس اللجنة اللواء طيار ركن علي عسيري.

وصوّت المجلس على وجهة نظر لجنة الإدارة والموارد البشرية، وخرج بتوصيات بعد مناقشة التقرير السنوي للوكالة العامة للمعاشات التقاعدية للعام المالي 1439-1440 هـ، وفقًا لما أوردته وكالة الأنباء السعودية (واس).

وحث مجلس الشورى المؤسسة على دراسة الآثار السلبية للتقاعد المبكر، وما هي الضوابط التي يمكن اعتمادها للحد من تأثيرها على المؤسسة، والسعي للحصول على تأمين طبي مخفض للمتقاعدين، ودعاها إلى إجراء دراسة دورية حول أسباب التغيير في حجم الأصول الاستثمارية، وما تستخدمه تلك الأصول لسد العجز المالي.

كما رأى المجلس ضرورة قيام المؤسسة بتعزيز استخدام جميع الأصول العقارية، من أجل الحصول على دخل سنوي من شأنه أن يساعد المؤسسة في سد العجز بين إيراداتها ونفقاتها.

ودعا المجلس “هيئة المعاشات العامة” إلى الكشف بشكل دوري عن الوضع المالي والاستثماري لشركة “رائد” والشفافية في عرضها للمشتركين، وهي توصية إضافية مقدمة إلى المجلس من عبد الله البلوي، عضو المجلس، عن “الرائد”، وهو الذراع الاستثماري للمؤسسة التي تستثمر في أكثر من 5 آلاف شركة سعودية وخارجية.

كما أصدرت إحدى التوصيات الدعوة إلى دراسة تغطية الخزانة العامة للدولة للعجز النقدي السنوي في حسابات التقاعد المدني والعسكري، نتيجة الاختلاف بين الاشتراكات والمعاشات التقاعدية، وهي توصية إضافية أخرى قدمت إلى المجلس من عبد الله العجاجي.

 

هيئة الترفيه تعترف: السعوديون لم يقبلونا.. ومجلس الشّورى يطالبها بالتزام الهوية الإسلامية

الوسوم
اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق