منوعات

قطاع الثقافة… التمويل يهدد خدمات الثقافة عالميًا

بعد قرار تخفيف إجراءات الحظر والإغلاق التي أعلنتها الدول، تعود الفعاليات الثقافية بشكل تدريجي وحذر جدًا للعمل ضمن قطاع الثقافة الذي كثرت فيه المخاوف والأضرار التي تهدده بطريقة لم يشهدها منذ عقود.

وتعرض قطاع الثقافة للإغلاق خلال فترة الأزمة الماضية تماشيًا مع قرار الإغلاق بشكل عام الذي خيم على جميع المؤسسات والقطاعات، وذلك لاتخاذ كامل التدابير الوقائية اللازمة لتفادي انتشار فيروس كورونا.

وفي شهر مارس- آذار تم إغلاق غالبية المؤسسات الثقافية في كل العالم إلى أجل غير مسمى، وربما نقول إن خدماتها اختفت بشكل جذري، إضافة إلى توقف المؤتمرات والندوات والفعاليات الثقافية عن نشاطها.

ونالت المتاحف نصيباً من هذا التوتر العالمي فقد تم إغلاق المتحف البريطاني واللوفر الفرنسي والكثير غيرهما.

ولم تفلت معارض الكتب من ذلك حتى، فقد أُلغيت الكثير من معارض الكتب، مثل: معرض باريس السنوي خلال دورته الأربعين، ومعرض تونس وبغداد للكتاب، كل هذا كان له الأثر في التأثير على قطاع الثقافة.

وجرى نفس الأمر على أنشطة اتحادات الكتاب والأدباء والأمسيات الثقافية وصالات السينما والمسارح، كما أن الهيئات الثقافية اكتفت بممارسة الفعاليات الإلكترونية عبر الإنترنت كبديل يغني بشكل جزئي المجتمعات بحاجاتهم الثقافية.

ومع التخفيف الذي أعلنته الدول بشأن إجراءات الحظر والإغلاق، بدأت الفعاليات تتسلل إلى المجتمع وتعاود الظهور مرة أخرى.

إلا أن التخفيض في التمويل الذي ترسله الحكومات لـ قطاع الثقافة بات يهدد العاملين بشكل كبير، فالكثير من الذين يمتلكون العمل بشكل مؤقت أو أصحاب العقود الدائمة خسروا وظائفهم، وهذا يشكل تأثيرًا مباشرًا على خدمات القطاع الثقافي على المستوى العالمي.

وواجهت المكتبات أوضاعًا تراوحت بين الإغلاق الكامل والجزئي، ورغم أن معهد خدمات المتاحف والمكتبات الأميركي اعتبر أن خطر انتقال الفيروس عبر الورق منخفض نسبيًا بناءً على أبحاث نشرت في الكثير من المجلات الطبية.

ولاحظ الاتحاد الدولي لجمعيات المكتبات أن بعض المكتبات فرضت فترة انتظار قبل التعامل مع الكتب المرتجعة والمعارة.

وارتفعت خدمات المكتبات وازدادت أهميتها في الفترة التي لم تنقطع فيها ولم تغلق بسبب الحجر، مثل المكتبات الطبية ومكتبات السجون، كذلك مرافق رعاية المسنين.

كما أن بعض المكتبات في بلدان متعددة اتخذت قرار توصيل الكتب للقراء في بيوتهم تجنبًا من التجمع داخل المكتبات.

الحوثيون يفرجون عن وزير الثقافة السابق خالد الرويشان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى