قطاع الكهرباء في سوريا يخسر 24.4 مليار $ بسبب الحرب

تبلغ الخسائر المباشرة وغير المباشرة لقطاع الكهرباء في سوريا نحو 6.1 تريليون ليرة سورية (24.4 مليار دولار) بسبب الحرب المستمرة منذ عقد.

جاء ذلك في تقرير حديث قدمته وزارة الكهرباء في سوريا عن خسائر القطاع جراء الدمار الذي لحق بالشبكة ومحطات الكهرباء منذ بدء الأزمة قبل عشر سنوات.

وتتطلع حكومة رئيس النظام السوري، المنبوذة من القوى الغربية وبعض الدول العربية، إلى دول صديقة بما في ذلك إيران وروسيا والصين للعب دور رئيسي في إعادة بناء البلاد، مع تقدم الحرب نحو عامها التاسع.

اقرأ أيضًا: صفقة تمنح إيران إعادة بناء شبكة الكهرباء في سوريا

كما تثير هذه الإحصائيات شكوك البعض في أن الخسائر المعلنة أكبر بكثير من الخسائر الفعلية.

وأوضح التقرير أن الخسائر المباشرة التي تكبدها الكهرباء في سوريا منذ عام 2011 حتى نهاية العام الماضي قدرت بنحو 8.1 مليار دولار، فيما بلغت حصيلة الخسائر غير المباشرة 16.3 مليار دولار.

وقالت الوزارة إن نظام الكهرباء يهدف إلى إخراج ثلاث محطات توليد عن الخدمة في عام 2015، وهي محطة حلب البخارية بطاقة 1065 ميغاوات، ومحطة توليد كهرباء زيزون في إدلب بطاقة إنتاجية 450 ميغاواط، ومحطة توليد الكهرباء في حلب. محطة توليد غاز التيم بدير الزور بطاقة انتاجية 102 ميغاواط.

وعزت وزارة الكهرباء في سوريا عدم قدرتها على تغطية الطلب المحلي في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية إلى تعرض أربع محطات نقل رئيسية لعمليات تخريب وسرقة من “الجماعات الإرهابية المسلحة”.

ورغم قسوة الظروف، تكافح مؤسسة توليد الكهرباء الحكومية لإعادة تأهيل عدد من المحطات المدمرة، حيث تم تأهيل المجموعتين الأولى والخامسة من محطة حلب الحرارية.

ومن المتوقع أن تدخل المجموعة الخامسة الخدمة قريباً بطاقة إنتاجية تبلغ نحو 198 ميغاواط، فيما يتوقع أن تدخل المجموعة الأولى الخدمة خلال الربع الأول من عام 2022 بنفس الطاقة الإنتاجية.

كما تعمل المؤسسة على إنشاء محطة كهرباء اللاذقية الرستن في اللاذقية بطاقة إنتاجية تبلغ 526 ميجاوات.

ومن المتوقع أن يبدأ إنتاج الجزء الأول من المصنع في الربع الأول من العام المقبل بطاقة إنتاجية تبلغ 183 ميجاوات.

كما تتفاوض الحكومة السورية مع نظيرتها الأردنية لمساعدتها في توفير إمدادات الكهرباء في سوريا والغاز لتشغيل محطات التوليد، وسط أسوأ مرحلة تمر بها البلاد في تأمين المشتقات النفطية التي أثرت على جميع مناحي الحياة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى