رئيسيمنوعات

قطة تعود إلى صاحبها بعد أن ضلت طريقها 15 عاماً

في حادثة غريبة ومثيرة عادت قطة كانت قد ضلت طريقها إلى صاحبها، في ولاية كاليفورنيا الأميركية بعد أكثر من 15 عاماً من الغياب.

والتأم شمل القطة “براندي”، ذات اللونين البني والرمادي مع صاحبها تشارلز، الذي تبناها عندما كانت تبلغ من العمر شهرين عام 2005.

وقد تم العثور على القطة “براندي” قبل أيام في بالمديل، على بعد حوالي 40 ميلا من المكان الذي يعيش فيه تشارلز بمنطقة سان فرناندو فالي في لوس أنجلوس.

وتلقى تشارلز مكالمة من مأوى للحيوانات في بالمديل، وأخرى من الشركة التي صنعت شريحة ميكروية مزروعة في جسم “براندي” عندما تم تبنيها.

وكان قد غير عنوانه ورقم هاتف منزله، لكنه، لحسن الحظ كما يقول، احتفظ برقم هاتفه المحمول نفسه المدرج على الشريحة المزروعة في القطة.

وقال إنه كان “متشككا” عندما تلقى المكالمة الهاتفية، وظن أن في الأمر خطأ ما، لكنه، رغم ذلك، استبعد أن تكذب الشريحة الإلكترونية الدقيقة.

وعندما ذهب إلى بالمديل للتعرف على “براندي”، وجدها “أكبر سناً ونحيلة جداُ”، واحتاجت إلى القليل من المساعدة لأنها كانت تعاني سوء التغذية، ووزنها نحو 2 كيلو جرام فقط.

راضية وسعيدة

وقال صاحب القطة إنه الوزن ذاته الذي كانت عليه حين كانت صغيرة مشيراً إلى أنها كانت نفس القطة الهادئة اللطيفة الجميلة التي يعرفها.

ووصف تشارلز عودة قطته بـ”الأمر المذهل الذي لا يصدق”، وتحدث عن لحظة لقائه بها بعد الغياب الطويل قائلاً: “رأيتها، وحملتها فبدأت تصدر صوتاً خفيفاً”.

ووصف الموقف بأنه كان مؤثراً للغاية، وأنه شعر بالفرح وتابع:” كان جيداً أن تكون بين ذراعيّ مرة أخرى”.

القطة براندي كانت قد ضلت طريقها بعد أشهر قليلة من تبنيها، حين خرجت ذات يوم إلى الفناء الخلفي للمنزل.

وعندما حل الظلام وذهب تشارلز لإحضارها إلى الداخل، لم تكن متواجدة هناك، وكان أثرها قد اختفى.

تجول تشارلز بحثاً عن حيوانه الأليف، ثم تفقد ملاجئ الحيوانات ونشر لافتات لكن من دون أي جدوى.

ويقول إنه كان حزينا للغاية حينذاك، ويتابع: “أردت إعادتها لأنني عندما تبنيتها التزمت أخلاقياً بالاعتناء بها طوال حياتها”.

وطوال فترة غيابها كان يخشى تشارلز على قطته الصغيرة من أن تقتلها سيارة عابرة أو حيوان مفترس.

وأضاف تشارلز، الذي انتقل إلى منزل آخر في المنطقة وتبنى قطتين أخريين، أنه كان يأمل “أن يأخذ شخص ما براندي من الشوارع للاعتناء بها”.

ويشتبه تشارلز في أن شخصاً ما وجد القطة واحتفظ بها طوال تلك السنوات، من دون أن يكلف نفسه عناء التحقق مما إذا كانت لديها رقاقة، ويعتقد أنها انفصلت عن صاحبها الجديد أو هربت منه منذ أشهر.

وأكد تشارلز أنه عندما عثر على “براندي” لم يكن لديها الكثير من الطاقة، لكنها “بدت راضية جدا وسعيدة بالحصول على منزل مرة أخرى”.

شاهد أيضاً: “نصف مليون دولار” لمن يعثر على كلبي ليدي غاغا المسروقين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى