enar
الرئيسية / الخليج العربي / قطر تكشف عن مشروع كبير لتخزين ثاني أكسيد الكربون
وزير الطاقة القطري سعيد الكعبي
وزير الطاقة القطري سعيد الكعبي

قطر تكشف عن مشروع كبير لتخزين ثاني أكسيد الكربون

كشفت دولة قطر عن مشروع لعزل وتخزين نحو خمسة ملايين طن من ثاني أكسيد الكربون من منشآت الغاز الطبيعي المسال بحلول عام 2025.

وأوضح وزير الطاقة القطري سعيد الكعبي أن المصنع لم يعلن عنه من قبل.

وقال الكعبي في مؤتمر بلندن: “لقد تم تشغيل منشأة في قطر بنجاح.. إنها أكبر منشأة لاستخلاص الكربون وعزله في المنطقة”، مضيفًا أن طاقتها تبلغ 2.1 مليون طن سنويًا.

وتعد قطر منذ سنوات أكبر منتج ومصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم. وتهدف إلى بناء امتداد كبير لمرافق الغاز الطبيعي المسال المترامية الأطراف لزيادة الإنتاج بنسبة 40 في المائة.

وقال الكعبي، وهو أيضا الرئيس التنفيذي لشركة قطر للبترول (QP) إن تصميم التوسع أخذ في الاعتبار احتجاز الكربون وتخزينه.

وقال أيضًا إن شركة قطر للبترول تبحث في استخدام الكربون في الاستخلاص المعزز للنفط (EOR)، والذي كانت تقوم بتجريبه في حقولها النفطية.

ويعمل الاستخلاص المعزز للنفط على تحسين إنتاج النفط عن طريق ضخ الغاز- في هذه الحالة الكربون- في حقل لزيادة ضغطه المنضب.

وقال الكعبي “هذا مشروع كبير. نحن نبني خطوط أنابيب كبيرة في جميع أنحاء البلاد.. ربما بعد مرور عشر سنوات على الطريق سنكون قد عززنا استخراج النفط”.

وكانت صحيفة تليغراف البريطانية قالت في أواخر إبريل/ نيسان الماضي إن دولة قطر تأخذ زمام المبادرة للقيام بموجة ثورية في إنتاج الغاز المُسال وتصديره للعالم، ووصفت ذلك بـ”العصر الذهبي الجديد للغاز الطبيعي”.

 

وأوضحت الصحيفة أن قطر- التي تستحوذ على نحو 28٪ من السوق العالمي للغاز- أعلنت الأسبوع الماضي عن أكبر طلب لتصنيع سفن الغاز الطبيعي المسال منذ أكثر من عشر سنوات.

وأشارت إلى شركة قطر غاز الحكومية دعت إلى تقديم عطاءات لتصنيع 100 ناقلة جديدة للغاز المُسال على مدى 10 سنوات.

وأكدت أن الخطوة القطرية تشير إلى الطفرة المقبلة في الغاز الطبيعي المسال، وعزم قطر قيادة هذه الطفرة، كونها أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم.

وذكرت الصحيفة أن الدوحة تخطط لزيادة صادراتها من الغاز الطبيعي المسال بمعدل 40٪ خلال خمس سنوات، لتصل إلى 110 ملايين طن سنويا بحلول عام 2024.

وكانت قطر في عام 2008 تصدر الغاز الطبيعي المسال في ناقلة عملاقة صنعتها كوريا الجنوبية.

وصنعت الدوحة 14 ناقلة عملاقة من هذا النوع أطلق عليها “كيوماكس”، يبلغ طول الواحدة منها أكثر من 300 متر وتبلغ طاقتها الاستيعابية ما بين 263 ألف متر مكعب و266 ألفًا.

وأسهم استخدام قطر هذه الناقلات العملاقة في حدوث ثورة عالمية في أسواق الطاقة.

ويأتي التوسع القطري في الطاقة رغم استمرار السعودية والإمارات والبحرين ومصر بفرض حصار بري وبحري وجوي على قطر وقطع العلاقات الدبلوماسية معها.

 

تليغراف: قطر تقود عصرًا ذهبيًا جديدًا للغاز الطبيعي في العالم

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

الحرس الثوري الإيراني يقوم بدورية حول الناقلة التي ترفع علم المملكة المتحدة "ستينا إمبيرو" التي ترسو قبالة ميناء بندر عباس الإيراني

مسؤول إسرائيلي يحضر مؤتمر الأمن البحري في البحرين

من المقرر أن يحضر مسؤول إسرائيلي كبير مؤتمرًا في البحرين يوم الاثنين لمناقشة ملف إيران …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *