الاقتصادرئيسي

قلق إماراتي من توسع حملة عربية لمقاطعة منتجات الدولة

قالت تقارير إعلامية إن المنتجات الإماراتية في الأسواق العربية والخليجية سجلت خسائر وتراجعًا نظرًا لحملة مقاطعة ضد تلك المنتجات.

فقد سجل وسم #مقاطعه_المنتجات_الاماراتيه تفاعلاً كبيرًا بين النشطاء على “تويتر”، وذلك للأسبوع الثاني منذ انطلاق الحملة.

وذكرت التقارير أن الخسائر التي جنتها المنتجات الإماراتية في تلك الأسواق حصدت الملايين من الخسائر.

ولفت مراقبون إلى أن حملات المقاطعة للمنتجات الإماراتية تدل على إصرار شعبي لتحقيق أهدافها.

وقالوا إن قادة الدول المستبدة باتت تواجه بأساليب مواجهة شعبية قادرة على تحقيق أهدافها.

وتقول مصادر محلية في الإمارات إن السلطات هناك قلقة من توسع الحملة، ما يعني جني المزيد من الخسائر التي فاقت الملايين.

وخلال الأشهر الماضية، واجهت دولة الإمارات أزماتٍ اقتصادية متتالية بسبب تداعيات جائحة كورونا وتراجع أسعار النفط عالميًا.

ولاقت حملة أطلقها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي لمقاطعة المنتجات الإماراتية بتفاعل واسع وتصدرت ترند في عدد من الدول العربية.

وجاءت الحملة رفضًا لجرائم الإمارات وتدخلاتها الخارجية العدوانية وتعبير عن الكره الشعبي العربي للنظام الإماراتي وسياساته.

واستعرض المغردون عدة أصناف من منتجات يتم تصديرها من الإمارات عبر جبل علي ومناطق أخرى في الدولة ثبت أنها غير صالحة للاستخدام.

وسارع نشطاء آخرون للكشف عن “الباركود” 629، الذي يرمز للمنتجات ذات المنشأ الإماراتي، مشيرين إلى أن بعض المنتجات مزيفة في بلد المنشأ عليها.

ونشر نشطاء مقاطع فيديو يكشفون فيه عن منتجات تحمل الباركود الإماراتي لكن وضع عليها بلد آخر، وأظهرت بعض الفيديوهات احتواء مواد غذائية على حشرات وديدان.

وأبرز المغردون ما ترتكبه الإمارات من جرائم في حربها على اليمن وتدخلها العسكري في ليبيا والتآمر على الدول العربية.

ضرورة المقاطعة

كما أكدوا على ضرورة مقاطعة الإمارات في ظل تغولها باتفاقيات عار التطبيع مع إسرائيل وإبرام سلسلة اتفاقيات اقتصادية معها.

وأشار النشطاء إلى أن افتتاح 4 شركات إسرائيلية مصانع لها في الإمارات، هي: تنوفا لصناعة الألبان.

وتضاف هذه المخاطر بشأن توسع مقاطعة منتجات الإمارات لقائمة طويلة من التحديات غير المسبوقة التي يعانيها اقتصاد الدولة.

إذ تشهد الإمارات تفاقما غير مسبوق للأزمة الاقتصادية بمؤشرات تظهر تعمق حدة التدهور الحاصل وسط عجز حكومي عن إيجاد حلول.

اقرأ أيضًا: حملة سعودية: قاطعوا المنتجات الإماراتية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى