كشف النقاب عن ضخ أموال من السعودية حال نجاح الانقلاب في تونس

ذكرت مصادر سعودية خاصة عن أن السعودية ستضخ أموال هائلة حال نجاح الانقلاب في تونس، فيما أشارت المصادر إلى أن المبلغ يفوق 5 مليارات دولار.

ووفق المصادر، فإن السعودية وعدت الرئيس التونسي بتقديم 5 مليارات دولار حال نجاح الانقلاب في تونس، والذي بدأه قيس سعيد مطلع الأسبوع الجاري.

اقرأ أيضًا: احتفاء مصري سعودي إماراتي بالانقلاب في تونس باعتباره ضربة للإسلاميين

وذكرت أن من ضمن الوعود السعودية أن تضمن الرياض عدم دخول تونس أي فترة ركود اقتصادي بفضل الدعم السعودي.

وذكر المصدر أن الرياض وأبوظبي من خلال حسابات إلكترونية فعّلوا ٧٠٠ ألف حساب إلكتروني في منصات التواصل الاجتماعي معظمها حسابات وهمية للتجهيز للانقلاب في تونس ثم الإشادة به.

وقبل ذلك قال المصدر إن ما يحدث في تونس هو انقلاب بتزعمه الرئيس التونسي للنيل من حزب النهضة بشكل تام على طريقة انقلاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لإزاحة الإخوان المسلمين من مصر.

وذكر أن الانقلاب في تونس تم بالتعاون مع السيسي وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد وولي عهد السعودية محمد بن سلمان وفرنسا.

وأشار إلى أن المظاهرات التي خرجت في تونس مؤخرا كانت تمثيلية تشبه مظاهرات ٣٠ يونيو في مصر التي مهدت لانقلاب السيسي.

وأوضح أن الانقلابين دفعوا بأكبر عدد من مرتزقة الأحزاب اليسارية للخروج للشارع والتظاهر بالاحتفال بقرار قيس سعيد.

وأضاف أنه لأن الأعداد لم تكن كافية لإثبات الابتهاج الشعبي فقد اضطرت قناة العربية ووسائل إعلام أخرى للتزوير واستخدام صور مظاهرات قديمة ودبلجتها كدليل على الفرح الشعبي العارم بالانقلاب.

وختم المصدر أن أبوظبي والرياض رغم خلافهما الحالي فهما متفاهمان على دعم هذا الانقـلاب في تونس وهو ما يبرز في تعليقات أجهزة إعلام الدولتين وذبابهما الالكتروني.

وكشف مصدر سعودي عن خفايا دعم محمد بن سلمان انقـلاب رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد وتجميده عمل البرلمان.

وقال المصدر إن ولي العهد السعودي هاتف قبل يومين سرًا قيس سعيد وحرضه على حل البرلمان لعزل حزب النهضة الإسلامي عن المشهد السياسي في البلاد.

وذكر المصدر أن ولي العهد أكد للرئيس التونسي سعيد دعمه الشخصي لخطوات قيس سعيد حال اتخاذه إجراءات حازمة ضد حزب النهضة وتولي السلطة بنفسه وهو ما تم بالفعل.

وبحسب المصدر فإن بن سلمان لم ينس ما واجهه في 27 نوفمبر 2018 من احتجاجات شعبية واسعة خلال زيارته العاصمة تونس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى