الاقتصادرئيسيمنوعات

كعكة لفائف المرحاض تنقذ مخبزًا فنلنديًا من الخراب المالي!

أنقذ مخبز هلسنكي نفسه من الخراب المالي بسبب جائحة فيروس كورونا الجديد من خلال صنع كعكة لفائف المرحاض .

ووجد الموظفون في مخبز Ronttosrouva أن جميع طلباتهم قد ألغيت الشهر الماضي، في نفس الوقت الذي بدأ فيه المستهلكون المذعورين في تكديس لفائف المرحاض في منازلهم.

وأثارت هذه فكرة كعكة لفائف المرحاض المصنوعة من خليط الشوفان، وموس الفواكه، ومغطاة بالسكر الأبيض.

وقالت الخبيزة أوليانا تيموفيفا إن الخمس كعكات الأولى بيعت في غضون ساعة وأصبحت الكعكة ناجحة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويحتوي المخبز الآن على مئات الطلبات وقد تمكنت مالكته Saana Lampinen من توظيف شخصين إضافيين في فريقها المكون من 9 أعضاء.

وقالت: “بالنسبة لنا، إنها طريقة لتغيير قواعد اللعبة وأنا مرتاحة لأنني أعلم أن جميع الموظفين في أمان”.

ووصلت حصيلة إصابات كورونا حول العالم حتى يوم أمس الجمعة إلى 3.29 مليون شخص، فيما توفي 232806.

وبشكل عام، انتشر الفيروس إلى 185 دولة منذ ظهوره لأول مرة في الصين في ديسمبر.

ويهاجم الفيروس التاجي في المقام الأول الرئتين والجهاز التنفسي، وتظهر على معظم الأشخاص المصابين عدوى معتدلة، ولكن يمكن أن تكون مميتة بشكل خاص لكبار السن والذين يعانون من أمراض موجودة مسبقًا مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وأمراض القلب والربو.

ويتم بذل العديد من الجهود لتطوير لقاح، ولكن معظم الخبراء يعتقدون أنه لن يتم تجاوز الفيروس لمدة عام آخر على الأقل وربما حتى 18 شهرًا.

وعلى الرغم من ارتفاع عدد الحالات، فإن معظم الأشخاص المصابين بالفيروس يعانون من أعراض خفيفة قبل التعافي.

كورونا قد يسبب أكبر انخفاض في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون منذ الحرب العالمية الثانية

أنقذ مخبز هلسنكي نفسه من الخراب المالي بسبب جائحة فيروس كورونا الجديد من خلال صنع كعكة لفائف المرحاض . ووجد الموظفون في مخبز Ronttosrouva أن جميع طلباتهم قد ألغيت الشهر الماضي، في نفس الوقت الذي بدأ فيه المستهلكون المذعورين في تكديس لفائف المرحاض في منازلهم. وأثارت هذه فكرة كعكة لفائف المرحاض المصنوعة من خليط الشوفان، وموس الفواكه، ومغطاة بالسكر الأبيض. وقالت الخبيزة أوليانا تيموفيفا إن الخمس كعكات الأولى بيعت في غضون ساعة وأصبحت الكعكة ناجحة على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى