كيف تعمل هيئة الترفيه السعودية على تكريس الفنانين لصالح أذرع بن سلمان؟

حين نظم رئيس هيئة الترفيه السعودية تركي آل الشيخ أحد رجالات ولي العهد السعودي مباراة لألعاب “الفيديو جيم”، حضر عدد من الفنانين اللعبة.

ومن بين الحضور الذي أشرفت عليه هيئة الترفيه السعودية الفنان المصري عمرو دياب في بيت رئيس الهيئة.

ويقول مراقبون إن دور هيئة الترفيه السعودية التي يرأسها تركي آل الشيخ أصبحت مكرسة لنشر الفن والمجون باعتبار أن الفن يمثل قوة لا يُستهان بها للانفتاح الذي تسعى المملكة للترويج له وفق رؤية 2030.

اقرأ أيضًا: تركي آل الشيخ ينشر صور على حسابه للهدية التي تلقاها من عمرو دياب

كما تسعى الرياض وبالاستعانة بهيئة الترفيه السعودية على تبني بهوية غربية علمانية معادية للمشايخ وعلماء المملكة.

لذا، كان من الأمور البديهية أن يحتاج القصر الملكي السعودي للقطاع الفني بوصفه العصا السحرية في مخطط التغيير والانفتاح، وهو الغاية التي تم تعيين آل الشيخ بها تحت لافتة رئاسة هيئة الترفيه.

ويُلاحظ بشكل لافت أن تركي الذي يرأس هيئة الترفيه السعودية يتواجد في عدة نطاقات رياضية وفنية وسياسية تتوحد جميعها في اعتبارها بحاجة لشخصية بعيدة عن القيم الأخلاقية، ويُجيد فقط تنفيذ السيطرة على النخب بأي شكل، وهو الدور الذي برع به تركي بشكل محترف.

كما أن بروز آل الشيخ جاء مرتبطًا مع بروز أشخاص آخرين لا تقل غموضًا عنه، وأولهم سعود القحطاني، مستشار بن سلمان وراعي الذباب الإلكتروني الذي يتحكم عبره ولي العهد على مواقع التواصل الاجتماعي، وتسيطر عليها رقابته، ويتحين المناوئين لحكمه فيما يمكن وصفه بمحاكم التفتيش الإلكترونية.

وإذا كان سعود القحطاني هو الذراع الضاربة لابن سلمان، فإن تركي آل الشيخ هو الذراع الأخرى القوية في باب التحكم على النخب العربية، بالتخويف مرة، وبالتغريب مرة. ترغيب بالمال الكثير مجهول المصدر، وترهيب بالفضائح الجنسية وإنهاء العلاقات وحتى الاعتقال والتغييب وراء الشمس.

وبالعموم، فإنه من الأكيد أن “مشغلي” تركي آل الشيخ قد أدركوا فشله -وربما نجاحه- في السيطرة على الساحة الرياضية المصرية في مغامرته المثيرة للجدل في القاهرة مع أندية القمة إضافةً إلى نادي الأسيوطي الذي غيّر تركي اسمه إلى بيراميدز، ليتم إيكال مهمة السيطرة على النخب الفنية إليه، في انتظار أن تسفر تحركاته عن نتائج أكثر سلطوية لصالح النظام السعودي وحاكم قصره العتيد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى