الاقتصادرئيسي

لإنشاء أكبر بنك إسلامي.. مباحثات لاندماج بنكي الخليجي والريان القطريين

قال المقرضان القطريان بنك الخليجي وبنك الريان يوم الثلاثاء إنهما بدآ مباحثات لاندماج محتمل يمكن أن يخلق كيانا مشتركًا بأكثر من 164 مليار ريال (45.04 مليار دولار) من إجمالي الأصول؛ وهو ما من شأنه إنشاء أكبر بنك إسلامي .

وذكر البنكان أن الاندماج يخضع لموافقة الجهات الرقابية من السلطات، بما في ذلك مصرف قطر المركزي وهيئة قطر للأسواق المالية ووزارة التجارة وموافقة مساهمي البنكين.

وكان مصرف الريان، وهو بنك إسلامي ، في محادثات اندماج مع بنك قطر بروة وبنك قطر الدولي في 2016، وانفصل البنك عن المحادثات، وأعلن عن عدم جدواها.

وأضاف البنكان أن “الاندماج المحتمل سيؤدي إلى إنشاء واحد من أكبر بنك إسلامي (متوافق مع الشريعة الإسلامية) في قطر والشرق الأوسط”.

وفي سياق آخر، كانت وزارة الخارجية القطرية قالت يوم الثلاثاء إن الدوحة تعهدت بتقديم 100 مليون دولار على شكل مساعدات إنسانية قطرية لسوريا.

وأضافت الوزارة في منشور على تويتر أن إجمالي المساعدة القطرية للدولة التي مزقتها الحرب بلغ ملياري دولار.

وتعهدت الدوحة بتقديم مساعدات إنسانية قطرية خلال مؤتمر افتراضي للأمم المتحدة في بروكسل، حيث تسعى المنظمة للحصول على ما يقرب من 10 مليار دولار لمساعدة سوريا.

وكان مسؤول قطري كشف عن أن الدوحة الأولى من بين الدول العربية في تقديم الدعم لصالح وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) للموارد الأساسية للعامين المتتاليين 2019-2020.

وأوضح سلطان بن سعد المريخي في أعمال المؤتمر الاستثنائي الافتراضي للإعلان عن تعهدات أونروا أن دولة قطر لن تتوانى عن تقديم الدعم لـ وكالة أونروا.

وأضاف أن دولة قطر لا تزال في طليعة الدول الداعمة لوكالة أونروا، حيث قدمت من خلال صندوق قطر للتنمية منذ عام 2015 وحتى العام الجاري ما يفوق 100 مليون دولار أمريكي”.

ولفت إلى أن الدعم المقدم من بلاده لوكالة أونروا في العام 2020 والذي تم الإعلان عنه في عام 2019، يبلغ إجمالاً 11,2 مليون دولار.

اقرأ أيضًا/ السفر من وإلى قطر بعد كورونا.. مطار حمد الدولي يوضح الطريقة

الوسوم
اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق