الخليج العربيرئيسي

لجين الهذلول مطالبة بالتوقيع على تعهدات لإطلاق سراحها المشروط

قالت مصادر خاصة لصحيفة الوطن الخليجية أن الحكم المخفف على الناشطة السعودية لجين الهذلول اليوم جاء بأوامر مباشرة من ولي عهد السعودية محمد بن سلمان.

و أفادت المصادر أن هناك توجه لدى محمد بن سلمان بتنفيذ اطلاق سراح مشروط بحق الناشطة الهذلول في مارس المقبل على أبعد تقدير.

و قالت أن شروط اطلاق سراح الهذلول ستكون الصمت عن جميع الانتهاكات التي تعرضت لها اثناء احتجازها و وقف التصعيد القضائي ضد ولي عهد السعودية و عدد من المسؤولين في السعودية ، و عدم نشر معاناة التعذيب و عدم نشر التجاوزات الحقوقية التي تمت بحقها.

و كذلك التجاوزات حول اجراءات القبض عليها او التحقيق معها و الاخفاء القسري الذي تعرضت له.

و حول التعهدات المطلوب توقيعها من قبل لجين الهذلول مقابل اطلاق السراح المشروط حسب الخبراء القانونيين :

فقد اشار الخبير القانوني و الناشط الحقوقي محمد العمري أن لجين ستوقع على الاقل على 7 تعهدات حتى يتم اطلاق سراحها و اهم هذه التعهدات هي :

عدم الحديث لوسائل الاعلام ، و المنع من السفر ، عدم امتلاك اي حساب على مواقع التواصل الاجتماعي ، تقييد الحركة داخل المملكة و التنقل بين المدن ، و كذلك عدم الحق في التقاضي ضد أي من المسؤولين في المملكة و عدم نشر مذكرات لها خاصة بفترة التعذيب و الاخفاء القسري.

و أفاد العمري أن التحدي الجدي أم لجين أنها أصبحت رمز نضالي حلال سنواا اعتقالها كمدافعة عن حقوق المرأة في المملكة و ظروف اعتقالها و اخفاءها القسري و تعرضها للتعذيب.

لكن قرار المحكمة اليوم بحبس لجين لمدة 5 سنوات و 8 اشهر جاء مخفف و باقل المدد و العقوبات وأن مجموعة من التهم الموجهة الى لجين تقضي بسجنها 20 عاماً.

و لكن بعد نتائج الانتخابات الامريكية وفوز جو بايدن ، تم تسريع اجراءات محاكمة لجين و تم عقد ٦ جلسات على الأقل في الأسبوعين ونصف الأسبوع الماضيين – إلى محاولة لإزالة مصدر محتمل للصراع مع الإدارة الأمريكية الجديدة.

و تم استثناء المادة 41 و المادة 42 من قانون العقوبات و الاكتفاء بالمادة 43 و التي تحتوي على اقل عقوبة و هي 5 سنوات مع وقف تنفيذ سنتين، و اضاف القاضي 8 شهور .

من جانبه دعا مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الإثنين إلى “الإفراج المبكر” عن الناشطة السعودية المدافعة عن حقوق المرأة، لجين الهذلول، وذلك بعد ساعات من صدور حكم قضائي بمعاقبتها بالسجن خمس سنوات وثمانية أشهر في محاكمة أثارت استنكارا دوليا.

طالب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الإثنين بـ”الإفراج المبكر” عن الناشطة السعودية المدافعة عن حقوق المرأة لجين الهذلول عقب ساعات من صدور حكم بسجنها خمس سنوات وثمانية أشهر.

وقال المكتب على تويتر “قرار الإدانة والسجن 5 سنوات و8 أشهر الصادر بحق الناشطة البارزة في الدفاع عن حقوق المرأة لجين الهذلول، المعتقلة تعسفيا بالفعل منذ عامين ونصف، مقلق للغاية أيضا. ندرك أن الإفراج المبكر ممكن، وندعو إليه بقوة وعلى وجه السرعة”.

شاهد أيضاً: لجين الهذلول المدافعة عن حقوق المرأة في السعودية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى