منوعات

للرجال … أبرز فوائد عشبة الخولنجان

إن عشبة الخولنجان هي عشبة تشبه القصب بسيقان يصل ارتفاعها إلى متر واحد، ومغطاة بالأوراق وهي من نفس عائلة الزنجبيل،

ويتم استخدام جذور الخولنجان ومشتقاته لخصائصها المنشطة العطرية، والطاردة للريح وصانعة التوابل مثل الزنجبيل

وتستخدم على نطاق واسع في المطابخ الآسيوي، لذا سنتعرف في هذا المقال على عشبة الخولنجان

وأبرز فوائده والآثار الجانبية لها.

ما هي عشبة الخولنجان؟

  • يرجع أصل عشبة الخولنجان إلى عدة نباتات من عائلة الزنجبيل، وهو متعدد الأنواع،

لكن الخولنجان الأصغر حجماً هو الأكثر استخداماً،

حيث تكون نواته عبارة عن نبتة قصيرة من الزهور البيضاء المظللة باللون الأحمر الباهت،

أما الجذور فتكون على شكل أجزاء متفرعة مع تكوينات مموجة بنية لها رائحة ونكهة عطرية وحارة ونفاذة.

  • تزرع عشبة الخولنجان في بلاد الهند والصين وجنوب آسيا،

ويعد جذر الخولنـجان موطن التوابل في جنوب آسيا ويرتبط ارتباطاً وثيقاً بالزنجبيل والكركم.

  • يمكن أن تؤكل عشبة الخولنـجان طازجاً أو مطبوخاً، ويستخدم في علاج بعض الأمراض.

فوائد عشبة الخولنجان:

  • غني بمضادات الأكسدة:

يعد الخولنجان مصدراً غنياً بمضادات الأكسدة، فهي عبارة عن مركبات نباتية تساعد على محاربة الأمراض،

وحماية الخلايا من الجذور الحرة، كما تساعد على تحسين الذاكرة وخفض نسبة السكر في الدم.

  • الوقاية من بعض أنواع السرطان:

تعمل عشبة الخولنـجان في حماية الجسم من أنواع معينة من السرطان، وقد يقتل الخلايا السرطانية أو يمنعها من الانتشار.

  • تعزيز خصوبة الرجال:

إن عشبة الخولنـجان تعمل على تعزيز خصوبة الرجال، حيث تزيد من عدد الحيوانات المنوية وحركتها.

  • محاربة الالتهابات والحماية منها:

تعمل عشبة الخولنـجان على تقليل نسبة الالتهابات المسببة للأمراض،

بالإضافة إلى ذلك تحارب الزيوت الأساسية المستخرجة من جذر الخولنـجان مجموعة من الكائنات الحية الدقيقة.

الآثار الجانبية لعشبة الخولنجان:

  • قد تم استخدام جذر الخولنـجان في الطب الهندي القديم والطب الآسيوي القديم لعدة قرون،

لذا من المحتمل أن يكون آمناً عند استهلاكه بكميات موجودة عادة في الأطعمة،

ومع ذلك هناك معلومات محدودة بشأن الجرعة الآمنة، أو الآثار الجانبية المحتملة

لاستهلاكها بكميات أكبر مثل الموجودة في المكملات الغذائية.

  • لا توجد آثار جانبية على الإطلاق في جرعات أصغر بكثير من ٣٠٠ مجم لكل كجم من وزن الجسم،

ومع ذلك لا توجد معلومات دقيقة يمكن الاعتماد عليها حول السلامة

والآثار الجانبية المحتملة لمكملات جذر الخولنجان في البشر.

 

فوائد الشوفان لـ الرجل الرياضي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى