رئيسيمنوعات

لماذا ينجذب الرجل دائماً للمرأة الكيرفي ؟

صور

إذا قمت بتصفح المجلات سوف تجد أن اختيار العارضات في الصور يختلف تماماً عن واقع شكل جسد المرأة الذي يميل له الرجال، والذين لا يعترفون بحبهم للمرأة السمينة.

حيث ذكرت العديد من الدراسات والتي ذكرها موقع “”jeraldinephneah” بأن هذه المنحنيات الجسدية هي الأكثر جاذبية للرجال، كما أنها تشير إلى معدل خصوبة وصحة أعلى.

ووجدت “سارة جيرفيه” عالمة النفس الاجتماعي، في بحث قامت به عام 2013 بجامعة “نبراسكا لنكولن”، أن النساء ذوات الجسم “الكيرفي” يصنفن لدى الرجال بـ” الأكثر جاذبية”.

حيث تمتلك المرأة السمينة منحنيات الجسم “Curvey”، والتي تعتبر من عوامل جمال وجاذبية المرأة، وكلما زادت منحنيات الجسم عند المرأة كلما أصبحت أكثر إغراءً للرجل .

وكما ذكر موقع ” jeraldinephneah” أن الفتاة السمينة تبدو أكثر تناسقاً في الملابس، وذلك عندما تختار ما يناسبها من الملابس. كما يصنفن أكثر ذكاءً، ويمكن لهن جلب ذرية أكثر صحة وذكاءً.

أسباب انجذاب الرجل للمرأة الكيرفي

منذ قديم الأزل والرجل يفضل المرأة ذات المنحنيات والثنيات عن النحيفة، وذلك لعدة أسباب تختلف من واحد لآخر، لكن ما أجمع عليه معظم الرجال هو حب المرأة “الكيرفي” والإعجاب بها، وذلك لعدة دوافع.

وبحسب كتاب لعالم إنجليزي يدعى ديفيد بينبريدج نقلا عن موقع “اينانشيال تايمز”، فالأسباب لدوافع الرجل لشكل جسم الأنثى التي لا تبدأ في الظهور سوى بعد المرور بمرحلة البلوغ التي توزع المنحنيات بها بشكل معين على الجسد.

ويوضح الكاتب أن المنحنيات والشكل الانسيابي له نفع للمرأة بعد البلوغ، فهو يعتبر تجهيزًا لمرحلة التكاثر والإنجاب عند المرأة، فيبدأ من شكل الحوض العريض للأنثى.

والذي يعتبر ضروري عند الولادة لإستطاعة خروج طفل كامل من خلاله أثناء الولادة، وكذلك تفادي الألم الشديد الذي يمكن أن يكون أشد إذا كان الحوض أضيق.

وعن الدهون المتزايدة في منطقتي الفخذ والصدر، فيكون لها دور عقب الولادة، ذلك لأن الأنثى تحتاج لها أثناء الرضاعة للحصول على طاقة كافية مع الكثير من الحرق، فيما أنها تعتبر حماية للمرأة من أمراض القلب وإنقطاع الدورة الشهرية مبكرًا والحماية من هشاشة العظام.

أما الدهون المتراكمة في منطقتي الفخذ والصدر، فهي مهمة لما بعد الولادة، لأن الأنثى تحتاج لحرقها أثناء الرضاعة كي تحصل على الطاقة الكافية، وحتى في غياب الرضاعة.

فالدهون تحتفظ بهرمونات الأنوثة مثل الاستروجين، وهو ضروري لحماية الأنثى من هشاشة العظام، وأمراض القلب بعد انقطاع الدورة الشهرية، تلك هي بعض الأسباب التي عن بسببها يفضل الرجل المرأة “الكيرفي” القادرة على الحياة بقوة.

ولأن شكل جسد الأنثى جاء مترتبًا على عدة أسباب، ينجذب الرجل للمرأة الممتلئة ذات المنحنيات الواضحة، بسبب بعض الأفكار المكمنة في عقله الباطن الذي لا يتحكم فيه بإرادته.

وإنما يقرر في نفسه عند رؤية هذه النوعية من السيدات، “هل تصلح للإنجاب”، حيث أن زيادة المنحنيات أو الدهون بدرجة مناسبة ومتناسقة يعني قدرة أكبر على التناسل والولادة.

وبهذا يرسخ في عقل الرجل أن المرأة  الكيرفي ” ترتفع هرموناتها مما يشتهيها الرجل ويرغب بها، ذلك لاستطاعتها على العيش بصحة جيدة وإنتاج أجيال بنفس الشكل الجيد من وجهة نظر الرجل.

كذلك عقليات البعض الموروثة من العادات والتقاليد في استمرار البحث على فتاة بمعايير جمال خاصة تختلف عن أي شيء أخر، وذلك بين العديد من الشعوب العربية والأجنبية.

فعلى سبيل المثال تقوم دولية “موريتانيا”، بالزواج من الفتاة السمينة فقط، بينما النحيفة يدل ذلك على فقرها، لذا توجد مزارع خاصة لتسمين الفتيات بتناول كميات هائلة من الطعام.

المرأة الكيرفي المرأة الكيرفي المرأة الكيرفي المرأة الكيرفي

شاهد أيضاً: أشكال مختلفة من الفساتين المناسبة لذوات القوام الكيرفى

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى