الاقتصادرئيسي

لمواجهة كورونا.. استمرار الاقتطاع من رواتب الموظفين المصريين لسنة أخرى

قالت مصادر برلمانية رسمية إن الحكومة المصرية قررت تمديد العمل بقانون اقتطاع نسبة 1% من رواتب الموظفين المصريين لسنةٍ أخرى.

وذكر المصدر أن الحكومة في القاهرة أنهت تجهيز مخطط مشروع قانون يقضي بسنةٍ أخرى، لقانون “المساهمة التكافلية لمواجهة بعض التداعيات الاقتصادية الناتجة عن انتشار الأوبئة أو حدوث الكوارث الطبيعية”.

ومن المزمع أن تبدأ السنة الإضافية بدياية يوليو 2021، وحتى آخر يونيو من السنة القادمة.

ويقضي القرار باقتطاع نسبة 1% من صافي دخل الموظفين المصريين في كل قطاعات البلاد، ونسبة نصف بالمائة من صافي الدخل المستحق لأصحاب المعاشات.

وبحسب الحكومة، فإن الاقتطاع من رواتب الموظفين المصريين وفرض ضرائب على القطاعات الأخرى، يأتي في إطار دعم موازنة الدولة في احتواء التداعيات السلبية الناتجة عن أزمة كورونا.

وذكرت مصادر أن تمديد العمل بالقانون سنةً أخرى سيوفر 15-20 مليار جنيه للموازنة العامة في مصر في السنة المالية الجديدة 2021 -2022.

ويأتي مبرر الحكومة أن الموظفين المصريين يخضعون لأحكام القرار وإقرار الاقتطاع عن مجمل المستحق من مرتباتهم في طرف العمل.

يُشار إلى أن القوى العاملة في الجمهورية تقدر حاليًا نحو 29 مليون سُدسهم موظفين في الجهاز الإداري للدولة.

ويبلغ عدد العمالة المصـرية في السعودية قرابة 2.5 مليون مصري ويشتغلون في مهن متنوعة.

كما أن هناك نحو 10 ملايين موظف من المستحقين للرواتب، ما يعني تحصيل نسبة الاقتطاع من نحو 40 مليون من الموظفين المصريين.

وأشارت إلى أن لجنة الخطة والموازنة في البرلمان المصري هي المهتمة بدراسة مشروع القانون المستحدث، والذي لن يجري عليه أي تعديل باستثناء تمديد العمل بأحكامه.

ووفقًا للقانون الجديد، سيتم تخصيص هذه التكافلية في الإنفاق منها على الأغراض التي تحددها الحكومة.

وذكرت المصادر أن تعديل قانون الضريبة على القيمة المضافة سيخضع المعجنات والحلوى والمقرمشات والمنتجات المصنعة من الدقيق (عدا الخبز)، إلى السعر العام لضريبة القيمة المضافة بواقع 14%، بدلا من خضوعها حاليا لضريبة الجدول بنسبة 5%.

وكذلك منتجات الصابون والمنظفات الصناعية للاستخدام المنزلي، الأمر الذي ينذر بارتفاع كلفة إنتاجها، وبالتالي سعر بيعها للمواطنين.

اقرأ أيضًا: إجراءات جديدة بحق العمالة المصرية في السعودية.. تعرفوا عليها

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى