رئيسيشؤون عربية

لوموند: لبنان غارق في الجائحة والإفلاس

كتبت صحيفة فرنسية عن الحالة الصحية التي يمر فيها لبنان جراء جائحة كورونا، والتي تعاني أصلاً من حالة اقتصادية أقرب إلى الإفلاس.

حيث نشرت صحيفة “لوموند” الفرنسية عنوان: “لبنان.. كارثة صحية في بلد يائس”.

وذكرت الصحيفة أن الحالة الوبائية في لبنان خارج عن سيطرت السلطات فيما أعلنت البلاد حظر التجول لفترة 10 أيام.

ووفقًا للإحصائيات الرسمية في لبنان فقد وصل عدد الإصابات إلى 226 ألف شخص بينهم 30 ألف مصاب خلال الأسبوع الفائت فقط.

وتعتبر لبنان من الدول التي ينتشر فيها الفيروس بشكل سريع بعد البرتغال (+ 73%) ونيجيريا (+ 77) وأيرلندا (+ 190%).

وقد بقي الوباء تحت السيطرة حتى صيف سنة 2020، بفضل الإغلاق الأول الذي حظي باحترام كبير من اللبنانيين.

وفي عشية مأساة الرابع من أغسطس سجلت السلطات أقل من 200 حالة في اليوم.

وكانت السلطات تعتبر نموذجاً في إدارة الجائحة.

لكن تحت ضغط اللبنانيين الذين خنقتهم الصعوبات، خففت تراجعت السلطات في عهد الجائحة في لبنان .

ولم يمكن الإغلاق الثاني القصير الذي فرضته في الخريف، أي تأثير تقريباً، حيث لم يتم احترام التدابير المتخذة.

كما أن المستشفيات الخاصة، التي تمثل 80% من هذا القطاع، تحجم عن زيادة عدد الأسرة المخصصة لعلاج كوفيد-19، طالما أن الدولة لا تسدد ديونها.

ومن الصعب أن تتم تسوية هذه المتأخرات المالية، التي تصل إلى مليارات الليرات اللبنانية، في بلد يعاني حالة إفلاس.

الأزمة السياسية، تلقي بثقلها على الأزمة الصحية- تضيف “لوموند”- في ظل فشل الأحزاب اللبنانية، أسيرة الحسابات الضيقة، منذ أغسطس الماضي في تشكيل حكومة جديدة.

أزمة صحية

وتركت حكومة حسان دياب المؤقتة، الخالية من الشرعية، وحيدة في الخطوط الأمامية.

وكعلامة على الخلل الوظيفي للسلطة التنفيذية، فإن المستشفيين الميدانيين، بسعة 500 سرير لكل منهما.

واللذين قدمتهما قطر إلى لبنان في منتصف نوفمبر الماضي، لمساعدتها على التعامل مع الأزمة الصحية، ما يزالان غير صالحين للعمل.

ومن المتوقع أن تبدأ الجرعات الأولى من لقاح فايز- بايونتيك من الجائحة التي طلبتها الحكومة اللبنانية، في أوائل فبراير/ شباط المقبل. لكن بحسب الطبيب فراس أبيض، فإن “آثار حملة التطعيم لن تظهر قبل يونيو في أحسن الأحوال”.

فبين الإغلاق ورفعه وإعادة فرضه، لا يبدو لبنان قريبا من الخروج من هذه الدائرة الجهنمية، تقول “لوموند”.

اقرأ أيضًا: لبنان تعلن الإغلاق التام إثر فقدان السيطرة على إصابات كورونا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى