الاقتصادرئيسيشؤون دولية

ليبيا: مرتزقة فاغنر الروسية نفذوا هجومًا كيماويًا على قواتنا جنوبي طرابلس

أكد وزير الداخلية الليبي أن شركة فاغنر العسكرية الروسية التي تشغّل مرتزقة في بلاده نفذت هجومًا كيماويًا جنوبي طربلس.

وقال فتحي باشاغا للصحفيين إن مرتزقة فاغنر استخدموا غاز الأعصاب ضد قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية في منطقة صلاح الدين بجنوب طرابلس.

وقال باشاغا “نحن في تعاون قوي مع تركيا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة لضمان الأمن في ليبيا”.

وأضاف الوزير أن تونس والجزائر تقدمان أيضا الدعم للبلاد في القضايا الأمنية.

وتعد مجموعة فاغنر الروسية واحدة من أكثر المجموعات إثارة للجدل بين المرتزقة. وهي مملوكة لـ Yevgeny Prigozhin ، وهو رجل أعمال له صلات وثيقة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ووفقًا لبلومبرغ، فإن المجموعة  جلبت أكثر من ألف مرتزق إلى ليبيا بينهم طيارين نفذوا أنشطة تدريب لقوات حفتر، على طائرات الحرب الروسية من طراز Sukhoi-22 شوهدت في السماء الليبية.

ووفقا لمؤسس يورونيوز، فإن المرتزقة الذين لديهم خبرة ميدانية سابقة في أوكرانيا، يقاتلون على الخطوط الأمامية في ليبيا.

وفي 11 يناير، قال الرئيس التركي رجب أردوغان إن أكثر من 2000 من مرتزقة فاغنر يقاتلون حاليا في ليبيا.

وسأل أردوغان الرئيس فلاديمير بوتين عن تورط روسيا في الصراع الليبي، فقال إنه لا يوجد جنود روس في ليبيا يتصرفون نيابة عن الدولة الروسية أو يتلقون مدفوعات من روسيا.

وقال باشاغا إن الإمارات العربية المتحدة تشكل تهديدا للأمن القومي الليبي، مضيفا أن الدولة العربية تريد استمرار الأجواء الفوضوية في ليبيا.

وتعرضت حكومة الوفاق الوطني منذ أبريل 2019 للهجوم من قوات حفتر التي تسيطر على شرقي ليبيا بدعم عسكري من مصر وليبيا والأردن والسعودية، حيث قتل أكثر من 1000 في أعمال العنف.

وأطلقت حكومة طرابلس عملية عاصفة السلام في 25 مارس لمواجهة الهجمات على العاصمة.

 

لوموند: طائرة تركية بدون طيار غيرت ميزان القوة العسكرية في ليبيا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى