رئيسيرياضة

ليفربول أمام أزمة مالية قد تدفعه للتخلي عن محمد صلاح

سلطت مواقع أوروبية الضوء على الأزمة المالية التي يمر بها النادي الإنجليزي ليفربول ، و إمكانية تخطي هذه الأزمة من خلال التخلي عن عدد من اللاعبين أبرزهم اللاعب المصري محمد صلاح لإنقاذ وضغه الاقتصادي.

وأشار “سويس رامبل” المتخصص في الشؤون المالية لأندية كرة القدم في منشور على “تويتر”، إلى أن نادي يفربول يواجه أزمة مالية كبيرة، وعليه التفكير بجدية لعد تفاقم الأزمة و البحث عن خيارات تساعده في تحسن وضعه المالي.

و كشف موقع “سويس رامبل” عن تراجع عائدات النادي الإنجليزي ليفربول من البث هذا العام بنسبة 23 %، أي ما يعادل 59 مليون جنيه إسترليني.

كذلك انخفضت أرباح النادي الإنجليزي من بيع اللاعبين من 45 إلى 27 مليون إسترليني، وسط توقعات أن يواصل هذا الرقم انخفاضه مع حلول 2022.

و نقل الموقع أن أجور اللاعبين تزيد من المعاناة المالية للنادي ، حيث يعد الريدز ثاني أعلى نادي من حيث أجور اللاعبين بعد مانشستر يونايتد بقيمة إجمالية 325 مليون جنيه استرليني.

و أحد الحلول التي على النادي انتهاجها هو تقليص فاتورة الأجور التي يدفعها للاعبيه، وزيادة مدخولاته خلال الموسم القادم بعيداً عن عائدات دوري ابطال أوروبا التي تبدوا صعبة المنال للتأهل لنهائياتها.

و أشارت التقارير الى أن على النادي مواجهة أزمته الخانقة من خلال بيع أو إعارة بعض لاعبيه مثل ماركو غروييتش وهاري ويلسون وشيردان شاكيري ولويس كاريوس وديفوك أوريغي.

و حول إمكانية بيع اللاعب المصري محمد صلاح أشار موقع سويس رامبل أن الفرعون المصري يمثل فرصة ذهبية للعديد من الأندية الأوروبية لاقتناصه، في صفقة قد تصل قيمتها الى 145 مليون جنيه إسترليني ، و هو ما يتيح لنادي ليفربول الإستفادة من جذب لاعبين مميزين أمثال البرازيلي فيليب كوتينيو

شاهد أيضاً: صلاح يوقف خسائر ليفربول

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى