رئيسيشؤون عربية

ماكرون: مستقبل لبنان يتحدد الآن.. بيان المؤتمر: لن نخذل اللبنانيين

تعهدات بنحو 300 مليون دولار

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن المجتمع الدولي “لن يتخلى عن الشعب اللبناني” في محنته التي تفاقمت أخيراً بعد انفجار بيروت.

وكان الانفجار أودى بحياة أكثر من 150 قتيلاً وآلاف الجرحى وتشريد نحو 300 ألف من سكان العاصمة.

وأكد ماكرون في سلسلة تغريدات على موقع (تويتر) باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية أن “مستقبل لبنان يتحدد الآن”.

وأوضح أن المؤتمر جاء لحشد الدعم من المجتمع الدولي من أجل تلبية احتياجات السكان بطريقة ملموسة.

وعقد المؤتمر برعاية فرنسا والأمم المتحدة وحضره قادة ومسئولون عرب وأجانب وممثلون عن المؤسسات الدولية المانحة.

أولوية واستمرارية

وأشار ماكرون إلى أن الأولوية منصبة نحو تلبية الاحتياجات الأكثر إلحاحاً في مجالات الصحة والغذاء والتعليم والإسكان.

وقال “يجب أن تستمر جهودنا لأجل طويل، وسنولي اهتماماً كبيراً لتوزيع المساعدات بطريقة فعالة.

وأضاف “ندعم إجراء تحقيق حيادي ومستقل بشأن الانفجار، وهو مطلب هام ومشروع للشعب اللبناني.”

وشدد على أنّ الشعب اللبناني “شعب حر وذو سيادة”.

وحمل السلطات اللبنانبة المسئولية للحيلولة دون انهيار البلاد وتلبية تطلعات الشعب اللبناني.

واختتم تغريداته بالقول: “يتحدد الآن مستقبل لبنان، لصالح لبنان نفسه، وبالتعاون مع شركائه الدوليين الذي يقفون إلى جانبه.”

من جهته، شكر الرئيس عون المشاركين المؤتمر وتضامنهم مع لبنان، مؤكداً استمرار التنسيق بلتأمين وصول المساعدات إلى المتضررين في لبنان.

وقال في تغريدة له إن المؤتمر تلقى تعهدات إغاثية فورية وصلت نحو 300 مليون دولار أمريكي.

بيان المؤتمر

وأعرب المجتمعون في البيان الختامي للمؤتمر عن تضامنهم وتعازيهم للشعب اللبناني، وأثنوا على طواقم الإنقاذ والفرق التي واجهت تداعيات الانفجار.

وأكدوا أن المجتمع الدولي لن يخذل الشعب اللبناني وسيعمل لمساعدة بيروت والشعب اللبناني على تجاوز نتائج الانفجار.

وأشار البيان إلى أن هناك حاجات ملحة في القطاع الطبي والصحي والتربوي، والغذائي.

وهذه المحاور سوف تحظى بأولوية المساعدات الدولية الطارئة، كما اتفقوا على حشد الموارد الأسابيع القادمة لتلبية هذه الاحتياجات.

وتوافق المؤتمرون على سرعة توفير المساعدات وكفايتها بالتنسيق تحت قيادة الامم المتحدة.

“وأن تُسلَّم مباشرةً للشعب اللبناني، بأعلى درجات الشفافية.”

اقرأ أيضاً:

مؤتمر دولي عاجل الأحد لدعم لبنان بعد انفجار بيروت

اظهر المزيد

يوسف رجب

محرر خليجي مهتم بشئون الشرق الأوسط مواليد عام 1984 في الكويت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى