ماكرون يدافع عن زيارته للسعودية : لم أنسى مقتل خاشقجي

وصل الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، صباح اليوم السبت، إلى السعودية لإجراء محادثات مباشرة مع ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان.

وتعد زيارة ماكرون أول زيارة لزعيم غربي كبير إلى المملكة منذ مقتل الصحفي جمال خاشقجي في عام 2018، من المقرر أن يشارك وفد أعمال يضم حوالي 100 شركة، من بينها “توتال إنرجيز” و”إي.دي.إف” و”تاليس” و”فيفندي”، في منتدى استثماري.

وكان ماكرون قد رفض خلال حديث للصحفيين في دبي، اتهامات بأنه يضفي الشرعية على ولي العهد، مضيفا أن الأزمات المتعددة التي تواجهها المنطقة لا يمكن معالجتها بتجاهل المملكة.

وأصر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على أنه لم ينس مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي ، بينما دافع عن قراره زيارة المملكة العربية السعودية خلال جولته الخليجية.

وأضاف “من يظن لثانية واحدة أنه يمكننا مساعدة لبنان والحفاظ على السلام والاستقرار في الشرق الأوسط إذا قلنا: لن نتحدث إلى السعودية ، أقوى دولة في الخليج من حيث عدد السكان؟” وقال لوسائل الإعلام في دبي ، المحطة الأولى في جولته.

وبحسب “رويترز”، يعتبر ماكرون السعودية مهمة للمساعدة في إبرام اتفاق سلام يشمل المنطقة مع إيران، كما ينظر إليها باعتبارها حليفا في المعركة ضد المتشددين الإسلاميين من الشرق الأوسط وحتى غرب إفريقيا، وحصنا في مواجهة الإخوان المسلمين.

حيث أن فرنسا تعتبر أحد موردي الأسلحة الرئيسيين للمملكة، غير أنها تواجه ضغوطا متزايدة لإعادة النظر في مبيعاتها بسبب الصراع بين التحالف الذي تقوده السعودية والحوثيين المتحالفين مع إيران في اليمن الغارق في واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.

ويقوم الرئيس الفرنسي بجولة خليجية تستمر لمدة يومين حيث تسعى فرنسا خلالها إلى طرح نفسها كقوة “توازن” في مواجهة أزمات الشرق الأوسط

واستقبل ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان، الرئيس الفرنسي في أحد أجنحة معرض إكسبو 2020 دبي. وقال الإليزيه إن الإمارات وقعت اتفاقية لشراء 80 طائرة رافال من إنتاج شركة داسو الفرنسية للطيران.

كما استقبل أمير دولة قطر تميم بن حمد آل ثاني بالرئيس الفرنسي في الدوحة حيث ناقش الطرفان قضايا مكافحة الإرهاب وتمويل المجتمعات الإسلامية في فرنسا، مشدّدا على “ضرورة حماية الممارسة الدينية من أي شكل من أشكال الاستغلال”، بحسب الإليزيه. وأكد الرئيس الفرنسي ان “التعاون الثنائي تحسن كثيرًا” في هذا المجال.

وبحثا أيضا الاستعدادات لبطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022 في قطر، ومسألة قانون العمل في هذه الدولة الخليجية، وقد دعا ماكرون في هذا الصدد إلى “مواصلة الحوار حول هذا الموضوع الذي شهد بالفعل إصلاحات مهمة”.

اقرأ أيضاً: فرنسا ترفض مشاركة بريطانيا بدوريات لمنع المهاجرين من عبور بحر المانش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى