وشهدت أول مواجهة بين الغريمين القديمين منذ 1986 بدون أليكس فيرغسون أو أرسين فينغر خارج الخطوط أجواء في غاية الإثارة وسيشعر أوناي إيمري مدرب أرسنال بأنه كان من المفترض أن ينتصر.

وارتكب ديفيد دي خيا حارس يونايتد خطأ فادحا ليهدي أرسنال الهدف الأول في الدقيقة 26، إذ ارتطمت ضربة رأس من شكودران مصطفي بالأرض وقفزت لتمر من بين يدي الحارس الإسباني وتتجاوز خط المرمى رغم محاولة أندير هيريرا إبعادها.

لكن أنطوني مارسيال أدرك التعادل بعد 4 دقائق لاحقة، إذ وضع الكرة في الشباك من مدى قريب بعد تصدي الحارس بيرند لينو لتسديدة ماركوس روخو من ركلة حرة لكن هيريرا، الذي بدا في موقف تسلل، أبقى الخطورة ومرر إلى المهاجم الفرنسي.

وعاد أرسنال للمقدمة في الدقيقة 68 واحتسب الهدف لصالح ألكسندر لاكازيت بعد أن حاول روخو إبعاد الكرة، لكنها مرت من دي خيا إلى داخل المرمى.

ولم يستمر تقدم أرسنال هذه المرة سوى عدة ثوان ورد يونايتد عن طريق جيسي لينغارد، الذي وضع الكرة في المرمى من أسفل الحارس لينو بعد أن فقد سياد كولاشيناتس تركيزه.

وكان أرسنال أقرب للفوز بالمباراة عدة مرات، لكن دي خيا عوض الخطأ الذي ارتكبه في الشوط الأول ببعض التصديات الجيدة.

ولم يخسر أرسنال، الذي تراجع الآن للمركز الخامس، في آخر 20 مباراة بجميع المسابقات، بينما يحتل يونايتد المركز الثامن بفارق 8 نقاط عن المربع الذهبي.