رياضة

ما أسباب تدهور علاقة ميسي في إدارة برشلونة

أظهر تقرير صحفي الدوافع الحقيقية وراء غضب النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ، قائد فريق برشلونة، من إدارة النادي وعزمه ترك الفريق الكتالوني.

إقرأ أيضًا: ليونيل ميسي يعبر عن استيائه من الروح السائدة في برشلونة

وبحسب صحيفة “ميرور” اللندنية، فإن الهزيمة الاسية التي تلقاها النادي أمام بايرن ميونخ قد تكون سببًا في قرار ميسي وبيان امتعاضه.

إلا أن عوامل أخرى عززت في شعور اللاعب بخيبة أمل واسعة.

العامل الأول هو إخفاق النادي في استعادة البرازيلي نيمار دا سيلفا في الصيف الفائت.

بالرغم من شائعات عودته لكامب نو، حيث شكلا ثنائيًا رائعًا، قبل ذهاب نيمار إلى سان جيرمان قبل ثلاث سنوات مضت.

وبدًلا من استعادة نيمار، وقع النادي عدًا مع أنطوان جريزمان في صفقة ضخمة من أتلتيكو مدريد.

ومع ذلك لم تفلح الأمور بالنسبة للاعب الباريسي حتى الآن، ولم تسير علاقته مع ميسي بصورة حسنة داخل أو خارج الملعب.

السبب الثاني هو معارضة ميسي لفكرة إقالة إرنستو فالفيردي، المدير الفني السابق.

حيث كان الفريق في حالة سيئة وكان الأرجنتيني يرتبط بعلاقة مميزة مع المدرب.

وأدت إقالة فالفيردي إلى انتقاد المدير الرياضي إيريك أبيدال لجهود اللاعبين في مقابلة صحفية.

حيث قال إن العديد من نجوم الفريق لم يكونوا راضيين عن المدرب ولم يعملوا بجد مما يشير إلى اتهام واضح بتخاذل اللاعبين.

وفي اليوم التالي، نشر ميسي بيانًا عبر حسابه على “إنستجرام”، انتقد من خلاله الإدارة.

وذلك لعدم قدرتها على التصرف بشكل أسرع في مساعدة اللاعبين على إيجاد حل قبل أن يقوموا بتخفيض رواتبهم بنسبة 70%.

طريقة برشلونة

وأخيرًا، لم يكن ميسي سعيدًا أيضًا بالطريقة التي تعامل خلالها برشلونة مع جائحة كورونا خلف الكواليس.

وكتب ميسي  رسالة على “إنستجرام” انتقد خلالها النادي لعدم التصرف بشكل أسرع في مساعدة اللاعبين على إيجاد حل، قبل أن يحصلوا على تخفيض الرواتب بنسبة 70%.

وكان برشلونة قد تعثر في الفترة الأخيرة إلى جانب استفاقة من غريمه التقليدي ريال مدريد مكنته من حسم اللقاء.

حيث ساهمت في رفع المزيد من مشاكل برشلونة إلى الواجهة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى