الاقتصادالمشاهيررئيسي

ما قصة ترحيل الفنانة المغربية مريم حسين من دبي واتهامها بـ”هتك العرض”؟

انقلبت سهرة الفنانة المغربية مريم حسين مع أصدقائها واحتفالها برأس السنة إلى قضية بالمحكمة وحكم بالحبس والترحيل من إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة.

جاء ذلك بعد تسريب فيديو للفنانة مريم حسين أثناء سهرتها، وهي ترقص مع مغني راب، لتنقلب الموازين عليها ويؤل بها الحال اليوم إلى السجن والترحيل من الإمارات.

وتعود بداية القضية إلى العام الماضي، حين قرر الإعلامي صالح الجسمي، مقاضاة الفنانة حسين بسبب الفيديو الذي اعتبره فاضحا إباحيا.

وردا على ذلك اتهمت مريم حسين، صالح الجسمي بالخوض في عرضها وقامت بمقاضاته في المحاكم، إلا أن المحكمة برّأته من التهم المنسوبة إليه.

وبالرغم من براءة الجسمي، إلا أن مريم حسين لم تفلت منه وأصبحت متهمة بتهمة هتك العرض بالرضا مع مغني راب، وقضت محكمة جنح دبي، بسجن الفنانة مريم حسين، 3 أشهر وترحيلها عن دولة الإمارات، بتهمة هتك عرض مغني راب خلال احتفالات رأس السنة الميلادية.

وأثارت مريم حسين الجدل الساعات الماضية، وأشعلت مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة في دول الخليج، الذين اعتبروا جرأتها خروجا عن العادات والتقاليد في بلادهم، وطالبوا بسرعة تنفيذ الحكم بإبعادها وترحيلها عن البلاد.

لكن محامي مريم حسين، أكد حكم إبعادها عن الإمارات “ابتدائي وأولي وليس نهائيًا، وسوف يتم الاستئناف عليه والعمل على براءة الموكلة من الاتهام المنسوب إليها”.

وأضاف “محكمة جنح دبي تقضي ببراءة موكلتنا مريم حسين في التهمتين من بين التهم المنسوبة إليها في القضية بينها وبين (ص ج)، وتقضي بعقوبة مؤقتة في التهمة الثالثة، وهو حكم ابتدائي وأولي وليس نهائيًا، وسوف يتم الاستئناف عليه والعمل على براءة الموكلة من الاتهام المنسوب إليها”.

وخرجت الفنانة مؤخرًا عن صمتها، مؤكدة احترمها قانون الدولة والأحكام التي صدرت ضدها، مشيرة إلى عزمها الاستئناف على القرار.

وبررت مريم حسين ظهورها في مقطع الفيديو بقولها: “كل الناس ترقص، كل الناس تحتفل”.

وتواجه مريم حسين اليوم 3 قضايا في المحكمة، حصلت على براءة في اثنتين منهم، ولا تزال عالقة في الثالثة، تنتظر الاستئناف عليه.

ومريم حسين مغربية من أصول عراقية، من مواليد عام 1988، بدأت مشوارها الفني عام 2009 بمشاركتها في المسلسل الخليجي “ابن الجيران”، لتجذب الأنظار إليها بعد نجاحها لتتوالى بعد ذلك أدوارها، وتقتحم الدراما الخليجية، كما لمعت في المسرح، وشاركت في مسرحية “الطرطنجي” أمام الممثل الكويتي طارق العلي.

بالرغم من شهرتها إلا أن الجمهور لم يفضل ظهورها كمقدمة برامج، ولاقت انتقادات لاذعة بعد تقديمها لبرنامج مسابقات “كل يوم مريوم”، وهاجموها باصطناعها الدلع وعدم إتقانها اللكنة الامارتية.

أثارت مريم حسين الجدل في حياتها الفنية والشخصية، فلم يتسمر زواجها من الممثل السعودي فيصل الفيصل أكثر من عام، وتطلقت سريعا ورزقت بـ”أميرة”.

 

حقيقة الخلاف بين أنغام ونجلها عمر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى