رئيسيشؤون عربية

ما قصة جثث مصريين عليها آثار تعذيب في ليبيا؟

قالت مصادر أمنية في ليبيا إنه تم العثور على جثث مصريين عليها آثار تعذيب عُثر عليها في شرق ليبيا وأن التحقيقات جارية لمعرفة الحادث.

وقال المصدر الأمني إنه تم العثور على جثث لمصريين شرق ليبيا وعليها آثار تعذيب، حيث تم العثور على ثالث جثة خلال أيام شرق ليبيا.

وذكر المصدر أن مركز شرطة أم ركبة شرق مدينة طبرق عثر يوم الثلاثاء على جثة لمصري ملقاة في إحدى الطرق الفرعية التي تبعد عن طبرق نحو 130 كيلو مترا.

واكد أنه ظهرت آثار التعذيب على الضحية بمناطق الرأس والصدر والبطن.

وأكد أن أجهزة الأمن الليبية عثرت قبل أيام على جثث مصريين عليها آثار تعذيب بالإضافة إلى مواطنين اثنين يحملان الجنسية المصرية تعرضا للتعذيب بعد احتجازهما في أحد مواقع مهربي البشر.

وأوضح المصدر أن هذه الواقعة جرت في المنطقة الواقعة بين بلدة القعرة ومنطقة باب الزيتون حيث أفاد شهود وسكان وروايات الناجين بأن عصابة قامت باحتجاز المهاجرين غير الشرعيين الثلاثة في المنطقة.

وبحسب رواية الناجين فقد تم حجز المهاجرين الثلاثة في منطقة بئر الأشهب لعدة أيام بدون أكل أو شرب وتعرضوا للتعذيب مما أدى لوفاة أحدهم.

وقال شاهد عيان في طبرق أن من ضمن الضحايا (ع.أ) من محافظة الأسكندرية، و(م.ف) من محافظة الجيزة.

عصابات التهريب

واتهم المصدر الأمني عصابات تهريب المهاجرين غير الشرعيين بين ليبيا ومصر بالمسؤولية عن هذه الحوادث مطالبا السلطات المصرية بضبط الأمن على الحدود بشكل أفضل.

وشدد على أن القاهرة قادرة على تأدية هذا الدور بشكل أفضل لا سيما وأن عدد رجال الجيش والشرطة فيها أكبر بكثير من ليبيا كما أنها دولة مستقرة، معتبرا أن ذلك “لا ينطبق على ليبيا التي تعاني من الحرب والفوضى”.

تجدر الإشارة إلى أنها ليست المرة الأولى التي يجري العثور فيها على مهاجرين مصريين تعرضوا للتعذيب والعنف في شرقي ليبيا، ففي سبتمبر الماضي، عثرت قوات الأمن الليبية على 6 مصريين غير شرعيين مكبلين بالسلاسل في مدينة طبرق قبل يسعفوا إلى إحدى المستشفيات.

اقرأ أيضًا: العفو الدولية : الارتفاع المروع في تنفيذ عمليات الإعدام في مصر يكشف عمق أزمة حقوق الإنسان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى