رئيسيشؤون دولية

مجلة أمريكية: الصين تنزع الهوية الإسلامية من مسلمي الإيغور

قالت مجلة إخبارية أمريكية إن السلطات الصينية تبذل ما بوسعها لنزع الدين الإسلامي من معتنيه لدى مسلمي الإيغور وطمس هويتهم الدينية.

وأوضحت مجلة “نيولاينز” إن غالبية الصينيين المسلمين وخصوصًا الإيغور يعتبرون هدفًا لدى السلطات الصينية التي تنتهك حقوقهم.

حيث تجبر السلطات الصينية مسلمي الإيغور على شرب الخمور وأكل لحوم الخنزير وإجبار الذكور على حلق لحاهم وإجبار النساء على خلع حجابهن.

وذكرت المجلة أنه خلال السنوات الثلاثة الماضية، تعرض ما يزيد على مليون من الإيغور في الصين لحملة منتظمة تديرها الدولة.

وقالت إن تلك الجهود التي بذلتها الدولة تهدف إلى حبسهم واحتجازهم في “معسكرات إعادة التعليم”، ضمن واحدة من أسوأ انتهاكات حقوق الإنسان في العالم.

وكان تقرير لشبكة BBC الإخبارية كشف قبل 3 أشهر عن قيام السلطات المصرية والإماراتية والسعودية بترحيل العشرات من مسلمي الإيغور إلى الصين.

وقالت الشبكة الإخبارية إن السلطات في الرياض عملت على ترحيل عشراتٍ من مسلمي الإيغور بالتعاون مع السلطات الصينية.

ولفتت الشبكة إلى أن الصين تتبنى حملةً لتشويه مسلمي الإيغور ، عدا عن احتجاز مئات الآلاف منهم في معسكرات اعتقال.

وتنقل الشبكة عن أفراد من الإيغور أنهم تعرضوا لضغوطات لإجبارهم على العودة إلى الصين، حيث تم تهديد أفراد عائلاتهم في الصين بالتعرض للاعتقال حالما لم يعودوا من الخارج.

إلا أن السلطات الصينية تقول إن تلك المعلومات غير صحيحة، حيث زعمت السفارة الصينية في الرياض أن ذلك مجرد أخبارٍ ملفقة.

كما ادعت السفارة أنها “تحترم حقوق الأفراد وحقهم في الإقامة أينما رغبوا، وأنها لم تمار ضغوطًا على أيٍ من مواطنيها لإجبارهم على العودة إلى الصين.

معسكرات تأهيلية

ومن ضمن ما نفته السفارة، وجود معسكرات “تأهيلية” أقامتها لاستهداف مسلمي الإيغور.

ونقلت الشبكة الإخبارية البريطانية عن زوجة من المرحلين الإيغور أنهم هربوا مع العائلة بسبب الاضطهاد الذي تمارسه السلطات في الصين ضدهم في تركستان الشرقية.

وفي عام 2018 تاق زوجها ويدعى “عثمان” إلى الحج وزيارة مكة المكرمة ظنًا منه أنه لن يصبه مكروه هناك.

وقبل عودته بيومين من رحلة الحج اكتشف أنه ملاحق من قبل الشرطة السعودية، وتم اعتقاله وترحيله قسرا إلى الصين.

ويقول التقرير: “اكتشفنا حالات أكثر لمضطهدين مستهدفين، في السعودية ومصر والإمارات ودول أخرى. سمعنا قصصا لطلبة مستضعفين وحجيج اعتقلوا وتم تهجيرهم”.

ونقلت عن أحد الإيغور قوله إنه تم توثيق اعتقال 67 منهم في السعودية، و762 حالة في مصر.

شاهد أيضًَا: تقرير لـ BBC يكشف اضطهاد السعودية والإمارات ومصر مسلمي الإيغور

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى