رئيسيشؤون دولية

مجلس الأمن يطالب باحترام سيادة ليبيا ووحدة أراضيها

أكد مجلس الأمن الدولي التزامه بسلامة أراضي ليبيا ووحدتها الوطنية، مطالباً الدول الأعضاء باحترام وقف إطلاق النار واحترام سيادة ليبيا.

ورحب مجلس الأمن باتفاق وقف إطلاق النار الدائم الذي وقعته اللجنة العسكرية المشتركة قبل خمسة أيام في جنيف برعاية الأمم المتحدة.

ودعا أعضاء المجلس كافة الأطراف الليبية إلى الالتزام الكامل بتعهداتهم وفق اتفاق وقف إطلاق النار وتنفيذ الاتفاق بشكل كلي.

وطالبوا الأطراف الليبية بالعمل الجاد من أجل التوصل إلى حل سياسي من خلال ملتقى الحوار السياسي الليبي.

ورحبوا بإنطلاق أعمال ملتقى الحوار السياسي الليبي افتراضياً في 26 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وأعربوا على تطلعهم إلى عقد الاجتماع المباشر للملتقى وعبر الحضور الشخصي في تونس في 9 نوفمبر/تشرين ثاني المقبل.

وأشاروا إلى قرار مجلس الأمن رقم 2510 للعام الجاري، وتعهد المشاركين في مؤتمر برلين بالامتثال لحظر التسليح.

ولفتوا إلى تعهد الأطراف المعنية المشاركة في المؤتمر بالامتناع عن التدخل في النزاع المسلح أو في الشؤون الداخلية في ليبيا.

ودعوا الدول الأعضاء في المجلس إلى احترام اتفاق وقف إطلاق النار ودعم تنفيذه.

وجدد أعضاء مجلس الأمن تأكيد التزامهم القوي بسيادة ليبيا واستقلالها وسلامة أراضيها ووحدتها الوطنية.

وعقد ملتقى الحوار السياسي الليبي في جنيف بين يومي 25 و26 من الشهر الجاري استكمالاً للمباحثات بعد وقف إطلاق النار، واستعداداً للاجتماع المباشر للملتقى الشهر المقبل.

وكانت الممثلة الخاصة للأمين العام في ليبيا ستيفاني وليامز أكدت في ختام الجلسة الأولى أن الهدف الأسمى لملتقى الحوار الليبي هو إيجاد توافق حول سلطة تنفيذية موحدة.

وأضافت أن الأطراف الليبية ستتباحث حول الترتيبات اللازمة لإجراء الانتخابات الوطنية في أقصر إطار زمني ممكن لاستعادة سيادة ليبيا وإعطاء الشرعية الديمقراطية لمؤسساتها.

اقرأ أيضاً:

الأطراف الليبية تعلن وقف إطلاق النار وسط ترحيب دولي وعربي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى