الاقتصادرئيسي

مجموعة العشرين تمدد تجميد ديون الدول الأكثر فقرًا لـ6 شهور

أقرّ وزراء دول مجموعة العشرين تمديد تجميد ديون الدول الأكثر فقرا لستة أشهر في ظل تداعيات تفشي جائجة كورونا وتراجع الاقتصاد العالمي.

ونقلت وكالة رويترز عن البيان الختامي لاجتماع وزراء مالية مجموعة العشرين أنه أكد على الحاجة لضمان الاستقرار المالي.

وذكرت رويترز أنه سيتم عقد اجتماع استثنائي لوزراء مالية مجموعة العشرين الشهر المقبل قبيل قمة الرؤساء.

وانطلق اليوم الأربعاء مؤتمر وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية في مجموعة العشرين .

إقرأ أيضًا: مجموعة العشرين تستقبل 46 طلباً من دول مختلفة لتعليق مدفوعات الدين

يشار إلى أن الاجتماع تم برئاسة السعودية لمناقشة آفاق الاقتصاد العالمي والمخاطر السلبية المحيطة به.

إلى جانب التحديثات على خطة عمل المجموعة لمواجهة جائحة كورونا.

كما ناقش الاجتماع التحديثات على خطة عمل مجموعة العشرين ودعم الاقتصاد العالمي خلال أزمة كورونا.

بالإضافة إلى التقدم المحرز في مبادرة تعليق مدفوعات خدمة الدين ومقترح تمديدها لعام 2021.

يشار إلى أن إجمالي الديون المؤجل سدادها من الجهات المقرضة الثنائية للدول المؤهلة تجاوز 14 مليار دولار.

وذلك بهدف تمكين تلك الدول من إعادة توجيه مواردها لمكافحة الجائحة.

وتناول وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية مسائل القطاع المالي لمجموعة العشرين.

على الرغم من انها قد حظيت إتاحة الفرص أمام الدول العربية باهتمام خاص من اجتماعات هذا العام.

حيث تم الكشف مؤخرا عن منح الدول العربية مبلغا قدره 500 مليون دولار وذلك ضمن خطة العمل التي تشمل تعليق خدمة الديون للدول الأكثر حاجة.

وكان وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية قد صادقوا في الخامس عشر من أبريل الماضي على خطة عمل مجموعة العشرين .

والتي تنص على المبادئ الأساسية التي توجه استجابة المجموعة.

والتزاماتها نحو اتخاذ إجراءات محددة لدفع التعاون الاقتصادي الدولي قدمًا.

يأتي ذلك بهدف الخروج من أزمة كورونا، مع تمهيد الطريق نحو تعافٍ اقتصادي عالمي قوي ومستدام وشامل.

التباعد الاجتماعي

يذكر أن ظروف التباعد الاجتماعي ومحدودية السفر والتي حتمت عقد اللقاءات والاجتماعات بشكل افتراضي لم تغير من وتيرة الاجتماعات لمجموعة العشرين .

كما تجري على قدم وساق تمهيدا لقمة الرؤساء الشهر القادم، والتي ستركز على حماية الأرواح.

يضاف غلى ذلك استعادة النمو من خلال التعامل مع الجائحة والتعافي بشكل أفضل من خلال مواجهة ما تبين من أوجه الضعف خلال جائحة كورونا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى