الاقتصادرئيسي

محادثات بين حماس والرياض للإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين في السعودية

يجري ممثلون عن حركة حماس محادثات مع مسؤولين سعوديين للإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين في السعودية بتهمة “الإرهاب”.

وتوقع باسم نعيم المسؤول البارز في حركة حماس في تصريح لوكالة الأناضول أن يتقرر مصير المعتقلين الفلسطينيين في السعودية قبل بداية شهر رمضان، والذي سيكون في نهاية شهر أبريل.

وبحسب نعيم، رئيس مجلس العلاقات الدولية ووزير الصحة السابق في غزة، فإن 62 فلسطينيا يواجهون اتهامات في المملكة بتهمة “دعم الجماعات الإرهابية”.

وقال نعيم إنه يأسف لأن الفلسطينيين الذين عاشوا في المملكة العربية السعودية لعقود وساهموا في تطوير المملكة ودعموا المجتمع السعودي يخضعون للمحاكمة.

والتهمة الرئيسية الموجهة ضد المعتقلين هي “دعم الكيانات الإرهابية”.

وأصر الدكتور نعيم على أن المعتقلين لم يلعبوا أي دور في الأنشطة التي أثرت على “شؤون المملكة أو مصالحها العليا”.

وأوضح أن بعض المعتقلين، في الواقع، كانوا “على اتصال دائم وتواصل مع المسؤولين السعوديين بشأن عدة ملفات”، وكانوا يعملون بالتنسيق مع السلطات في الرياض.

ومن المقرر عقد جلسة محاكمة ثانية للمعتقلين في مايو، لكن نعيم يتوقع أن “القضية” ستغلق قبل رمضان.

وتعليقًا على التوتر في العلاقات بين المملكة العربية السعودية وحماس ، قال إن “أبرز تغيير ظهر الآن هو ما يسمى بالرؤية الأمريكية الجديدة للسلام أو [صفقة القرن]”.

وقال الوزير السابق إن تطبيع العلاقات بين إسرائيل ودول المنطقة هو عنصر رئيسي في الصفقة، وأن محاكمة الفلسطينيين في السعودية كانت مرتبطة بطريقة ما بالنظر إلى المقاومة الفلسطينية المشروعة للاحتلال الإسرائيلي إرهابًا.

وأشار نعيم إلى أن “حماس ما زالت تجري اتصالات، إما مباشرة أو عبر وسطاء ، مع السعودية بهدف إطلاق سراح المعتقلين ومناقشة قضايا أخرى تتعلق بالمملكة”.

وفي الختام أكد على سياسة الانفتاح والحياد التي تنتهجها حماس في النزاعات في المنطقة، وأكد على تاريخ السعودية الطويل في دعم القضية الفلسطينية وجميع أشكال مقاومة الاحتلال.

 

هنية يدعو الملك سلمان للإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين بالسعودية

اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى