رئيسيشؤون عربية

محكمة تصدر حكم الإعدام بحق ملك السعودية والرئيسين اليمني والأمريكي

أصدرت محكمة يمنية الأربعاء حكم الإعدام بحق كلٍ من العاهل السعودي والرئيسين اليمني والأمريكي بزعم تورطهم بمقتل 100 شخص باليمن.

وأوضحت وكالة الأنباء اليمنية “سبأ” التي تديرها ميليشيا الحوثي أن العاهل السعودي والرئيسين اليمني والأمريكي متورطون بمقتل 100 شخص في غارةٍ على مدينة يمنية قبل عامين.

فقد عقدت المحكمة الجزائية الابتدائية المتخصصة جلسة برئاسة رئيس المحكمة القاضي رياض الرزامي.

كما حضر رئيس النيابة القاضي إبراهيم جاحز ووكيل النيابة الجزائية القاضي “محمد زبارة”.

ومحامي أولياء الدم والمحامي المنصب عن المتهمين.

وتدور القضية حول قصف حافلة في مديرية مجز اليمنية في أغسطس 2018 بنيران قوات التحالف التي تقودها السعودية.

وذكرت أن “منطوق حكم الإعدام تضمن إلزام المدانين دفع غرامة 10 مليارات دولار، لأولياء دم المجني عليهم”.

وحسب وكالة “سبأ”، “قيدت النيابة استئنافها الجزئي للفقرة الخامسة من منطوق الحكم وفي حق من شملهم قرار الاتهام ولم تفصل فيه المحكمة.

وضم محامي الادعاء الخاص همدان شانع، استئنافه إلى استئناف النيابة.

فيما احتفظ المحامي المنصب عن المدانين عبد الوهاب الفضلي بحق الاستئناف عمن نصب عنهم”.

وكان طيران التحالف العربي، استهدف في 9 أغسطس 2018، حافلة طلاب في سوق ضحيان بمحافظة صعدة الحدودية مع السعودية.

أسفر ذلك عن مقتل 40 شخصاً بينهم 21 طفلاً وإصابة 60 بجراح 35 منهم أطفال، حسب الأمم المتحدة.

وحصدت الحرب في اليمن 2000 يومٍ من حرب السعودية المستمرة التي تقودها السعودية ضد جارتها اليمن، بدعوى محاربة جماعة الحوثي.

فلم تُخلّف حرب السعودية الضروس سوى إحصائيات يومية لا تنتهي من القتل والاختفاء والقمع والفقر والمرض والتجهيل وشراء الذمم.

فمنذ أواخر مارس 2015 وحتى اليوم، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي ومحطات التلفزيون بصور الدمار الذي حلّ في اليمن الذي يُصنف ضمن أفقر الدول في العالم.

أزمات متصاعدة

واليوم، لا يُرى على أرض اليمن “السعيد” سوى الأزمات الإنسانية المتصاعدة على وقع التصعيد العسكري الذي يُقابله إخفاقًا في الحلول السياسية.

وكانت الحرب التي قادتها الرياض بمشاركة أبوظبي وبطلبٍ من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بدأت بعد أن طرده الحوثيون من العاصمة.

وما أن استولى الحوثيون على العاصمة صنعاء، انتظر اليمنيون 2000 يومٍ كاملة أملاً في استعادة العاصمة من سيطرة الحوثيين الموالين لطهران.

إقرأ أيضًا: 2000 يومٍ من حرب السعودية على اليمن.. ماذا جنت؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى