رئيسيشؤون عربية

محكمة مصرية تقضي بسجن 59 شخصا لمدة 15 عاما لمشاركتهم في إعتصام رابعة

مصر– قضت محكمة مصرية، اليوم الخميس، بسجن 59 شخصا لمدة 15 عاما بسبب دورهم في التنظيم والمشاركة في “اعتصام رابعة” في عام 2013 لدعما للرئيس الراحل محمد مرسي، انتهى بقتل قوات الأمن مئات المحتجين.

وصدرت أحكام بسجن سبعة متهمين لمدة خمسة أعوام، بينما برأت المحكمة 29 آخرين، بحسب ما نقلت وكالة “رويترز” عن مصادر قضائية.

كان الاعتصام قد استمر لأسابيع في ميدان رابعة العدوية بالقاهرة للاحتجاج على الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسي، الذي ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين، قبل أن تفضه قوات الأمن بالقوة.

وادعت الحكومة أن العديد من المحتجين كانوا مسلحين وإن بعض أفراد الأمن قتلوا، خلافا لما أوردته التقارير الحقوقية، ووجهت للحكومين تهم من بينها تنظيم تجمع مسلح والمشاركة فيه.

وانتقدت جماعات حقوقية مصر بشدة لإدانتها أشخاصا بسبب مشاركتهم في الاعتصام وبسبب إصدار أحكام في محاكمات جماعية بما في ذلك قضية حُكم فيها على 75 شخصا بالإعدام وعلى أكثر من 600 بالسجن في 2018.

وخلفت أحداث فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة 632 قتيلا، كلهم من المعتصمين، باستثناء 8 شرطيين، حسب “المجلس القومي لحقوق الإنسان” في مصر (حكومي)، ونحو 2000 قتيل وآلاف الجرحى، وفق المعارضة.

إطلاق سراح 400 معتقل شاركوا في مظاهرات أيلول

و كانت قد قررت محكمة مصرية،في وقت سابق من هذا الأسبوع ، إطلاق سراح 416 شخصا ألقي القبض عليهم بتهمة المشاركة في تظاهرات مناهضة لنظام الرئيس عبد الفتاح السيسي، في أيلول/سبتمبر، بحسب مسؤول قضائي.

وأوضح المصدر أنه “تقرر الإفراج عنهم بتدابير احترازية”، من دون مزيد من الإيضاحات. وتشمل هذه الإجراءات عادة أن يتقدم المفرج عنه يوميا في ساعة محددة إلى قسم الشرطي القريب من محل إقامته لإثبات تواجده، وقد تصل إلى حد الاحتجاز يوميا في قسم الشرطة من السادسة مساء إلى السادسة صباح اليوم التالي.

وأكد محامون حقوقيون أن قرابة ألفي شخص ألقي القبض عليهم في أيلول/ سبتمبر إثر تظاهرات في قرى وأحياء فقيرة وخصوصا في القاهرة. وكان النائب العام أعلن في 27 أيلول/ سبتمبر إطلاق سراح 68 قاصرا أوقفوا في تلك التظاهرات.

واندلعت التظاهرات التي قتل خلالها رجل في اشتباكات مع الشرطة في جنوب القاهرة، في مناطق ريفية حيث أثارت قرارات حكومية أخيرة بفرض غرامات على المباني التي شيدت من دون تصريح رسمي، موجة غضب واسعة، في ظل تردي مستويات المعيشة، وخصوصا بعد تطبيق برنامج للإصلاح الاقتصادي شمل تحريرا لسعر العملة المصرية منذ تشرين الثاني/ نوفمبر 2016.

شاهد أيضاً: المؤبد لمرشد الإخوان المسلمين و10 من قادة الجماعة في مصر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى